شهد أبريل (نيسان) الماضي، افتتاح متجر رولكس الجديد في دبي، والذي يقدم تجربة مميزة وفريدة للزائرين للتعرف على واحدة من العلامات التجارية العالمية المميزة لصناعة الساعات.

وتم إطلاق هذا المتجر بالشراكة مع أحمد صديقي وأولاده،  شركة التجزئة الرائدة في الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات الفاخرة، والتي تعد أول موزع للساعات بالخليج، استطاع أن يبني شراكة متينة تمتد لستة عقود مع دار رولكس في سويسرا على أساس الاحترام المتبادل والأهداف المشتركة.

ويقع المتجر في فاشون أفنيو التوسعة الجديدة لدبي مول، أكبر مركز تسوق في العالم من حيث المساحة الإجمالية وموطناً لنحو 150 علامة تجارية فاخرة، كما يعد مثالاً لرفاهية قطاع التجزئة في دبي.

وبين نائب رئيس قسم المبيعات والتجزئة لدى الشركة، محمد عبد المجيد صديقي، أن المتجر الذي يقدم تجربة رولكس إلى جانب منتجات التجزئة، استغرق تصميمه عامين تقريباً.

ولفت إلى أن علامة رولكس أدخلها جده إلى الإمارات في 1950، وكانت الشركة صغيرة للغاية، كما كانت دبي في طور النمو، وفي فترة التسعينات بدأت تتوسع الشركة تزامناً مع نهوض الإمارة، وزاد عدد متاجرها من متجر واحد في سوق بر دبي إلى نحو 70 متجرأ على مستوى الإمارات ككل.

وتتوزع متاجرها في دبي بكل من مول الإمارات، ودبي مول، وسيتي سنتر ديرة، وسيتي سنتر مردف، ودبي فيستيفال سيتي، وبرجمان، وبرج العرب، وغيرها.

وإلى اليوم تحتفظ الشركة برسالة من حاكم دبي السابق الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، تقول أن صديقي وأولاده شريك موثوق به في رولكس.

 

ما الذي يميز متجر رولكس الجديد في دبي ؟

عمل الفريق الذي يجمع ساعات رولكس في جنيف على تصميم المتجر الجديد بطريقة مميزة، واعتمد على أعمدة مصنوعة من البرونز والحجر الايطالي لإنشاء وسيلة أنيقة ومتسلسلة لفصل المناطق داخل المتجر، وإحاطته بألواح جدران ذات عناصر ذهبية، مما يعكس بشكل ثلاثي الأبعاد حافة مزينة من ساعة رولكس، ولضمان راحة العملاء، أولى الفريق اهتماماً خاصاً بنظام الصوت داخل المتجر.

واستوحى الفريق جميع التصاميم الداخلية والخارجية من عناصر ساعات رولكس، وعلى سبيل المثال، تحتوي الواجهة على تصميم مزين في إشارة إلى الحافة المزينة المتواجدة في غالبية ساعاتها.

ويتكون متجر رولكس الجديد في دبي من ثلاثة طوابق على مساحة 850 متراً مربعاً، ويتمثل والجزء الأساسي منه بالثريا المذهلة التي تحتوي على أقراص زجاجية يدوية الصنع مستوحاة من عدسة “Cyclops” الشهيرة الموجودة في ساعات رولكس.

ويضم الطابق الثاني من المتجر ساعات رولكس الأكثر قيمة، ولا يمكن الوصول إليه إلا عن طريق مصعد (ودعوة). وتتميز الجدران بقطع من الجلد و أوراق الذهب وصور مستوحاة من قطع الماس، أو تيجان رولكس مصنوعة من مؤشرات الساعات الذهبية.

وفي الطابق الثالث تم تصميم أكثر من صالة مريحة وغرفة معيشة مع أرضيات حجرية وطاولات رخامية وألواح خشبية داكنة، وهناك ست شاشات بحجم التليفزيون تعرض أفلام رولكس القصيرة التي تستكشف تراث ساعاتها أو تلقي المزيد من الضوء على مصنوعاتها في سويسرا.

تجربة رولكس

من خلال ستة شاشات رقمية خاصة في صالة الطابق العلوي تعرض أفلاماً عن “عالم رولكس” لتنقل الزوار إلى مقر العلامة التجارية الرئيسي في سويسرا من أجل اكتشاف تراثها، ساعاتها، تصنيعها، شهاداتها، وأنشطة الرعاية التي تقوم بها في مجالات الاستكشاف والرياضة والفنون والسينما.

ويتم سرد قصة العلامة التجارية في مجملها لأول مرة في دبي عبر فيلم بعنوان ملحمة أويستر، الذي يحمل المشاهد إلى عالم رولكس منذ انطلاقه في 1926 عندما اخترع هانز ويلسدورف ساعة Rolex Oyster، أول ساعة يد للماء، ومنذ ذلك الحين، لعبت رولكس دوراً رائداً في تطوير ساعات الغواصين وكانت موجودة في استكشاف المحيطات عبر نماذج رائدة بمجال تكنولوجيا صناعة الساعات.

وعليه، يتم التركيز على بناء متاجر ساعات رولكس بطريقة مميزة ومبتكرة تأكيداً وتوطيداً لمكانة وسمعة هذه العلامة الرائدة في عالم صناعة الساعات الفاخرة.

وتلعب الإمارات دوراً كبيراً كأحد أكبر أسواق رولكس في الشرق الأوسط، واحتوائها على أكبر مركز متخصص بالشرق الأوسط لصيانة الساعات السويسرية، الواقع على امتداد طابق كامل ضمن برج الجدي بدبي والذي يضم عشرات الفنيين المدرَّبين والمتخصصين في رعاية الساعات الفاخرة.

وعليه تم تطوير المتاجر لتصبح أبعد من مجرد منصة لإجراء الصفقات والمعاملات، وإنما الاعتماد على الوسائط المتعددة والأسلوب التفاعلي لخلق علاقة طويلة الأمد مع العملاء.

وبشكل عام، باتت إمارة دبي بنظر العديد من الشركات صاحبة العلامات التجارية العالمية، المدينة المثالية لإطلاق المشاريع والمنتجات الجديدة خصوصاً مع ازدهار قطاع التجزئة في دبي.

دبي تجذب العلامات التجارية العالمية

تعزز دبي مكانتها كمركز تكنولوجي حديث و وجهة مثالية لأشهر العلامات التجارية العالمية، عبر التسهيلات والميزات التي تقدمها لقطاع الأعمال بشكل يضمن نموه وازدهاره.

وبحسب تقرير CBRE في 2016، جاءت دبي بالمركز الثالث من حيث جذب أكبر عدد من العلامات التجارية العالمية (59 علامة جديدة) بعد كل من هونغ كونغ ولندن، وبنسبة 57.3%.

كما جاءت دبي في صدارة المدن العالمية من حيث نسبة وجود وتمثيل علامات التجزئة الرئيسة فيها خلال 2017، إذ كشف تقرير شركة الاستشارات العقارية سي بي آر إي، أن نسبة وجود علامات التجزئة العالمية الرئيسة في دبي 62%، متفوقة على 193 مدينة مثل شنغهاي (55.3%) ولندن (51.7%)، وأبوظبي (51%) وباريس (48%) وهونج كونج (47.3%).

يذكر أن التقدم والتطور الذي يشهده قطاع التجزئة في دبي رغم التحديات والتغيرات التي تشهدها الأسواق العالمية، يعود إلى عدة عوامل منها نمو الطلب على العلامات التجارية العالمية، والإقبال على منافذ التجزئة الكبرى، فضلاً عن نمو السياحة مع اقتراب اكسبو 2020، والتوسع الذي تشهده التجارة الإلكترونية والتكنولوجيا المالية.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة