مشروع عابر .. اتفاق سعودي إماراتي على إطلاق عملة رقمية مشتركة

من قبل غرفه الاخبار -
مشروع عابر .. اتفاق سعودي إماراتي على إطلاق عملة رقمية مشتركة

أعلن البنكان المركزيان في السعودية والإمارات، اتفاقهما على نتائج مباحثات مشروع عابر ، لإنشاء عملة رقمية موحدة يمكن استخدامها بين البنوك التجارية المعنية، من خلال شبكة واحدة لتسوية المدفوعات عبر الحدود.

مشروع عابر .. أول محاولة عربية لإصدار عملة رقمية

في بيان مشترك، قال البنكان المركزيان السعودي والإماراتي إن المشروع يعد مبادرة مبتكرة ومن أوائل التجارب عالميا على مستوى البنوك المركزية في هذا المجال.

وقال مراقبون إن “العملة الرقمية الموحدة تأتي تتويجا للعلاقات الاستراتيجية بين البلدين،
وتدعيما لسياسة تقليل الاعتماد على النفط وتنويع مصادر الدخل”، مؤكدين أن “هذه الخطوة فعالة في تنمية اقتصاد البلدين”.

وأوضح البيان المشترك أن “النتائج النهائية للمشروع أتت متوافقة مع نتائج التجارب المماثلة لعدد من البنوك المركزية،
في إثبات أن تقنية السجلات الموزعة ستسهم في تزويد البنوك المركزية بالقدرات اللازمة لتطوير أنظمة الدفع على المستويين المحلي وعبر الحدود”.

وستستخدم العملة الرقمية فقط من قبل البنكين المركزيين والبنوك المشاركة في المبادرة كوحدة تسوية لعمليات البنوك التجارية في كلا البلدين سواء كانت عمليات محلية أو عمليات بين حدود البلدين.

AL_AR_Playbook2021_970x250

مشروع عابر – لماذا تم التعاون بين البنكين المركزين؟

إن إطلاق مشروع عابر بشكل مشترك بدلاً من التنفيذ بشكل مستقل في كل دولة إلى أن الدولتين لديهما نظم مركزية لمعالجة الحوالات والعمليات المحلية تطورت مع مرور الزمن وأثبتت جدواها،
وبالتالي فإن استخدام العملة الرقمية يمكن أن يساهم في دعم هذا التطوير.

كما أن البنوك المركزية في بعض الدول بدأت بتنفيذ مشاريع تجريبية بغرض استكشاف أبعاد تقنيات سلاسل الكتل والسجلات الموزعة التي استخدمت في تداول العملات الرقمية.

 ومؤسسة النقد ومصرف الإمارات المركزي كانت لديهما الرغبة ذاتها في تجربة هذه التقنيات للتعرف عليها وكيفية الاستفادة منها.

كيف ستتم آلية مشروع عابر ؟

بشأن الآلية المتفق عليها في تنفيذ مشروع عابر ، فإن التركيز خلال المراحل الأولى سيكون على النواحي الفنية،
كما سيقتصر على عدد محدود من البنوك في كل دولة.

وخلال التجربة، وفي حال ما إذا تبين عدم وجود عوائق فنية، ستتم دراسة النواحي الاقتصادية والمتطلبات القانونية للاستخدامات المستقبلية”.

مشروع عابر الفوائد الاقتصادية 

  • مشاركة فعالة من جانب البنوك التجارية

 أحد الجوانب المهمة التي تميز مشروع عابر هو المشاركة الفاعلة للبنوك التجارية على المستوى التشغيلي والفني منذ المراحل الأولى لمشروع عابر، حيث شاركت 3 بنوك تجارية من كل دولة في جميع مراحل المشروع،
مما منح هذه البنوك فرصة تجربة استخدام وتشغيل حل الدفع بين البنوك المستند إلى تقنية السجلات الموزعة.

  • جذب استثمارات أجنبية

إن العملة الرقمية الموحدة بين الإمارات والسعودية المتمثل في مشروع عابر يعد خطوة نوعية متقدمة جدا في إطار العلاقات الاستراتيجية بين الدولتين، وفي إطار توحيد الجهود بما يتوافق مع رؤية الدولتين لعام 2030،
والتي تهدف بشكل أساسي إلى تنويع مصادر الدخل، وتقليل الاعتماد على النفط، حيث تجذب العملة الرقمية قطاعات الأعمال والاستثمارات الأجنبية

كما أن العملة الرقمية الموحدة تعد الأداة الرئيسية في تطور الأنظمة التقنية تحت إطار الذكاء الاصطناعي،
لأنها تعد المحرك الرئيسي لقطاع المال، والرافد الأساسي لتطوير أنظمة الذكاء الاصطناعي.

  • تعزيز الشراكة الاقتصادية

إن الاقتصاد السعودي يعد أكبر اقتصاد بالمنطقة العربية من حيث حجم الناتج المحلي الإجمالي
فيما يأتي اقتصاد الإمارات كثاني اقتصاد عربي في حجم ناتجه وتربطهما منطقة جغرافية واحدة حيث الحدود بينهما وعلاقات تجارية
أكدها حجم التبادل التجاري بينهما في ظل رؤية مشتركة وقيادة واعية بحقيقة التحديات والأزمات الاقتصادية العالمية”.

وبالتالي فإن وجود عملة رقمية مشتركة من شأنه تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين وترجمة رؤية القيادتين وتحقيق مصالح القطاع الخاص في كلا البلدين وتعظيم حجم التبادل التجاري فيما بينهما.

كما أن مشروع عابر سيعمل على تعزيز السياحة بين البلدين بما يعود بالنفع على الطرفين أولا
ثم يعود بالنفع الأكيد على الدول والشعوب العربية من حيث خلق فرص عمل للعمالة العربية وزيادة الدعم للدول العربية”.

الاهتمام المتزايد بالعملات الرقمية يصعد بالبيتكوين

5_1_SEO

 وصل سعر البيتكوين إلى أعلى مستوى على الإطلاق، إذ ارتفعت قيمة العملة المشفرة لأكثر من 19783 دولارًا،
وهو أعلى من الرقم القياسى السابق الذى وصلت إليه فى ديسمبر 2017،
و يأتى ذلك الارتفاع بعد عودة عملة البيتكوين من الانهيار الكبير الذى شهدته الأسبوع الماضى لترتفع بأكثر من 3000 دولار فى ثلاثة أيام فقط.

ووفقا لموقع صحيفة “الإندبندنت”:
كان من المتوقع على نطاق واسع أن يصل سعر البيتكوين إلى أعلى مستوى جديد على الإطلاق قبل نهاية العام،
إلا أن سرعة تحقيق ذلك كانت مفاجأة بعض الشيء،
فالعديد من المحللين فشلوا فى التنبؤ بمثل هذا التسارع المفاجئ فى الأسعار.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة