أسعار النفط بين محفزات الأوبك وضغوط التضخم

161

بعد الانتعاش إلى ما يزيد عن 120 دولارًا للبرميل في منتصف يونيو، تراجعت أسعار النفط إلى ما دون 100 دولار للبرميل في الشهر الماضي. وقد أدت عوامل العرض والطلب المتضاربة واستمرار الحرب الروسية إلى تقلبات في أسعار النفط. في هذا المقال نستعرض جميع العوامل التي تؤثر على تحركات أسعار النفط وآخر توقعات المحللين لأسعار النفط.

نظرة تاريخية على أسعار النفط

بعد التداول عند 77 دولارًا للبرميل إلى 79 دولارًا للبرميل في الأسابيع الأخيرة من ديسمبر 2021 وأوائل عام 2022، ارتفع خام برنت إلى 100 دولار في منتصف فبراير بعد الغزو الروسي لأوكرانيا. في 7 مارس 2022، ارتفع إلى 139.13 دولارًا ردًا على حظر الرئيس الأمريكي جو بايدن على صادرات الوقود الأحفوري الروسي.

الكسب لم يدم طويلا. حيث انخفض خام برنت إلى ما دون 100 دولار بحلول منتصف مارس وسط مخاوف بشأن الطلب بعد أن فرضت الصين ، أكبر مستورد للنفط في العالم، عمليات إغلاق جديدة لـ Covid-19.

انتعش السعر تدريجياً فوق 100 دولار بسبب مخاوف العرض بعد انضمام المزيد من الدول إلى الولايات المتحدة لحظر واردات النفط الروسية والانتعاش المتوقع للطلب من الصين عندما خففت البلاد قيود Covid-19. ووصل سعر خام برنت إلى 125 دولارًا للبرميل في 14 يونيو – للمرة الأولى منذ 9 مارس – مع شح المعروض وتفاقم المخاوف بشأن تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي.

بعد ذلك حظر الاتحاد الأوروبي جميع واردات النفط الخام والمنتجات البترولية الروسية المنقولة بحراً، والتي تشكل 90٪ من واردات المنطقة الحالية من النفط من روسيا. بالإضافة إلى ذلك ، أدى تفاقم المأزق السياسي في ليبيا إلى توقف الإنتاج من أعضاء منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك). حينها ارتفعت الأسعار إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 147 دولارًا للبرميل.

وفي يونيو، انخفض إنتاج ليبيا من النفط إلى 650 ألف برميل يوميًا فقط من 1.1 مليون برميل يوميًا في أبريل. ومع ذلك، بحلول نهاية يوليو ، انتعش إنتاج النفط الليبي إلى 1.2 مليون برميل في اليوم.

أسعار النفط الآن

أغلقت أسعار النفط على ارتفاع يوم الجمعة الماضية، حيث ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت بنحو 1.65 دولار لتبلغ في التسوية 100.99 دولار للبرميل، كما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنحو 54 سنتًا لتبلغ عند التسوية 93.06 دولارًا للبرميل.  وبشكل عام، ارتفع خام برنت بنسبة 4.4٪ خلال الأسبوع الماضي، بينما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 2.5٪.

لماذا ارتفعت أسعار النفط؟

لقد عوضت أسعار النفط بعض من خسائرها يوم الثلاثاء الماضي لترتفع بنسبة 1.4% عقب تصريحات من المملكة العربية السعودية، أكبر منتج في أوبك، يوم الاثنين الماضي، حيث أشارت إلى إمكانية إدخال تخفيضات في الإنتاج لتحقيق التوازن في سوق النفط.

وعقب التصريح كانت هناك موجة من الدعم عبرت عنها الدول الأعضاء في أوبك +، بما في ذلك العراق وفنزويلا وكازاخستان.

وكانت المجموعة قد اتفقت في وقت سابق هذا الشهر على زيادة حصص الإنتاج 100 ألف برميل يوميا في سبتمبر حيث واجهت ضغوطا من كبار المستهلكين بما في ذلك الولايات المتحدة الحريصة على تهدئة الأسعار.

لماذا ستخفض السعودية الإنتاج؟

لقد وضح وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، أسباب نية السعودية بتخفيض الإنتاج، حيث قال إن أوبك مستعدة لخفض الإنتاج لتصحيح انخفاض أسعار النفط في الآونة الأخيرة مدفوعا بضعف سيولة سوق العقود الآجلة والمخاوف بشأن الاقتصاد الكلي التي تجاهلت شح إمدادات الخام المادية المحدودة للغاية.

وقد أشار أيضا إلى احتمال إجراء تخفيضات في الإنتاج لتعويض عودة البراميل الإيرانية إلى أسواق النفط في حال أبرمت طهران اتفاقًا نوويًا مع الغرب.

ما الذي يضغط على أسعار النفط؟

  • تصريحات باول

تراجعت أسعار النفط لفترة وجيزة، حيث هبط خام النفط بـ 0.26% هبوطا إلى 92.27 دولارًا للبرميل
متأثرًأ بتراجع الإنفاق الشخصي في شهر يوليو بحسب بيانات الولايات المتحدة الأمريكية،
وكذلك تأثرًا بإشارات باول إلى احتمالية تباطؤ الاقتصاد الأقوى في العالم للقدرة على السيطرة على التضخم وتجنب ركود أكبر وأقسى.

وعلى الرغم من أن البيانات قد أظهرت انخفاضًا طفيفًا في التضخم،
حيث انخفض مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في يوليو إلى 6.3٪ على أساس سنوي، من 6.8٪ في يونيو.
كما خفت توقعات التضخم المستندة إلى إجراءات جامعة ميشيغان في يوليو.
لكن باول قال إن “تحسن شهر واحد ليس كافيا” عما يحتاج بنك الاحتياطي الفيدرالي أن يراه.

في غضون ذلك، يناقش لبنك المركزي الأوروبي رفع سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس في اجتماع للسياسة في الثامن من سبتمبر مما يزيد من الضغط على أسعار النفط.

  • ارتفاع الإنتاج الأمريكي

قالت شركة بيكر هيوز يوم الجمعة الماضية أنه بالنسبة للإمدادات الأمريكية،
ارتفع عدد منصات التنقيب عن النفط، وهو مؤشر على الإنتاج المستقبلي،
بواقع 4 إلى 605 في الأسبوع المنتهي في 26 أغسطس.

  • عودة الإنتاج الإيراني

حيث تتطلع إيران للاستحواذ على حصة روسيا في سوق النفط في أوروبا، حيث تأتي خطة طهران وسط منافسة شديدة مع حليفتها روسيا في أسواق النفط الدولية حيث تخفض الدولتان الخاضعتان لعقوبات شديدة الأسعار لبيعها لمشترين لا تفرض عليهم عقوبات مثل الصين والهند. لكن شركة إنتاج النفط الإيرانية الحكومية ستلاحق العملاء في دول مثل اليونان وإيطاليا وإسبانيا وتركيا في حالة تخفيف العقوبات الاقتصادية ، وفقًا لتقرير نشرته وكالة بلومبرج.

وهناك توقع بإمكانية إحياء الاتفاق النووي بعد انسحاب الرئيس السابق دونالد ترامب في مايو 2018. وكان ذلك بعد حوالي ثلاث سنوات من توصل إيران إلى اتفاق تاريخي مع ست قوى عالمية – الولايات المتحدة ، والمملكة المتحدة ، والصين ، وفرنسا ، وألمانيا ، وروسيا – للحد من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات، بما في ذلك النفط.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة النفط الإيرانية الوطنية، محسن خوجاست مهر، إن إيران عززت إنتاجها بالفعل، حيث من المتوقع أن ترتفع الطاقة الإنتاجية للنفط بنسبة 6 ٪ إلى 4 ملايين برميل يوميًا بحلول نهاية العام الإيراني في مارس 2023.

كيف سيؤثر الإنتاج الإيراني للنفط على الأسعار؟

على الرغم من أن النفط الإيراني الممنوع لم يؤثر على الأسعار العالمية كثيرًا في السنوات التي تلت العقوبات على إيران، إلا أن ذلك عندما لم تكن هناك أزمة في الإمدادات. لكن عودة النفط الإيراني الآن يمكن أن يُحدث فرقًا وسط العقوبات والمقاطعات الشاملة ضد روسيا. خاصة وأنه من المقرر أن يحظر الاتحاد الأوروبي، وهو مستهلك روسي رئيسي، معظم نفط البلاد بحلول نهاية هذا العام.

قال هنري روما، نائب مدير الأبحاث في مجموعة أوراسيا والمحلل الإيراني بمنصة GZERO،
إن “الصفقة ستؤدي إلى عودة كميات كبيرة من الخام الإيراني إلى السوق، وهو ما سيكون عاملاً هبوطيًا للأسعار”.

DES-152_AL_AR_GlobalGas_VPR_970x90

ومع ذلك، يعتقد محللون من بنك جولدمان ساكس أنه من غير المرجح أن يتم التوصل إلى اتفاق نووي إيراني في أي وقت قريب لأن الجمود “يعود بالنفع المتبادل” على الولايات المتحدة وإيران.
وأضاف المحللون أن العلاقة الوثيقة بين طهران وموسكو تجعل التوصل إلى اتفاق غير مرجح.

توقعات أسعار النفط

في حين أن سوق النفط تضررت بشدة من المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي
حيث تقوم البنوك المركزية بتشديد السياسات النقدية لمكافحة التضخم المتزايد،
إلا أنه وفقًا لدراسة البنك الدولي،
كانت هناك أربع حالات ركود عالمية على مدى العقود السبعة الماضية:
في 1975 و 1982 و 1991 و 2009.
وبناءً على بيانات أبحاث ANZ،
انخفض الطلب على النفط بنسبة تتراوح بين 0٪ إلى 3٪ في ثلاثة من فترات الركود الأربعة ،
باستثناء عام 1982 عندما انخفض الطلب بنحو 8٪.

وتوقع بنك أوف أميركا أن ترتفع إلى 150 دولارًا للبرميل إذا خفضت عقوبات الاتحاد الأوروبي إنتاج النفط الروسي بمقدار 1 مليون برميل في اليوم إلى أقل من 9 مليون برميل في اليوم،
وتوقع أن يرتفع الطلب العالمي على النفط 0.9 مليون برميل في اليوم إلى 99.6 مليون برميل في اليوم في عام 2022،
وهو أقل من متوسط ​​2019 البالغ 100.5 مليون برميل في اليوم.

Previous articleسهم وول مارت يستعيد بعض خسائره بعد الإعلان عن أرباح الربع الثاني
Next articleاليورو دولار ينخفض لأدنى مستوى منذ 2002