قد لا يملك المستثمر وقتاً طويلاً للبحث عن  أفضل طريقة لاستثمار المال الذي يملكه، خاصة وأنه عليه اختيار استثماراته من بين الألوف من الاستثمارات المتاحة على تنوعها كالأسهم والسندات أو حتى العملات الرقمية، وقد لا يوجد وقت كافِ لاستيعاب كافة المعلومات المتعلقة بجودة هذه الأصول المالية لاتخاذ القرار، وبالتالي فهو مضطر لاتخاذ القرار بناءً على معلومات قليلة بهدف اختصار الوقت، ولكي تساعد شركة الفكسو المستثمر في هذه العملية فإنها قد وضعت للمستثمرين خطوات رئيسية لتعزيز فرص النجاح في استثمار المال وتوفير الوقت دون المساومة على جودة القرارات المتخذة.

ستمكنك الخطوات التالية من اتخاذ قرار استثمار المال خلال فترة زمنية قصيرة، وهذا طبعاً لا يغني عن القيام بالمزيد من البحث وتقصي المعلومات حول الشركة ومتابعة أخبارها بشكل مستمر لمعرفة فيما إذا كانت الأسس التي بنيت عليها قرارك الاستثمار لا زالت قائمة.

الخطوة الأولى: اختر المجال الذي لديك خبرة به والشركات التي تعمل بالطريقة التي تفهمها لاستثمار المال

غالباً ما يسلط الإعلام الضوء على قطاعات معينة ويهمل قطاعات أخرى برغم أهميتها، مما قد يدفعك لاستثمار المال بقطاعات يوجد صخب كبير حولها على الرغم من معرفتك الضحلة عنها، مما يعرضك لمخاطرة كبيرة، ولهذا فإنه يفضل استثمار المال في قطاعات لديك خبرة بها وشركات تعرف طريقة عملها بشكل جيد لكي يكون قرارك مبنياً على فهم لا على مجرد مجازفة غير محسوبة العواقب.


الخطوة الثانية: احصر خيارات استثمار المال في شركات قليلة

بعد اختيارك للقطاع الذي تريد استثمار المال به، ستصبح الخيارات المتاحة أمامك أقل نسبياً، ومن المرجح أن تعرف عدداً من الشركات في هذا القطاع وتفكر بالاستثمار بها، كما يمكنك الاختيار من ضمن صناديق الاستثمار المتداولة التي تستثمر في نفس المجال الذي ترغبه، وتساعدك بعض المواقع مثل ETF Daily News على البحث والإطلاع على هذه الصناديق.

الخطوة الثالثة: قيم السعر العادل للسهم

قبل استثمار المال في السهم أو الأصل المالي الذي اخترته، عليك أن تتأكد من أن سعره الحالي هو أدنى من قيمته الحقيقية، وذلك من خلال الإطلاع على التقارير المالية للشركة، والتي يجب أن تكون متاحة للعموم نظراً لوجوب الإفصاح المالي، ويمكنك من خلالها الإطلاع على النسب المالية لمعرفة القيمة العادلة للسهم، ومن أهم المصادر التي تعطيك هذه المعلومات موقع EDGAR وموقع SEDAR للأسهم الكندية

الخطوة الرابعة: قيم فرص الشركة في النمو على الأجل البعيد

بعد تقديرك للقيمة العادلة للسهم وتأكدك من أن سعره منخفض، يجب التأكد من فرص النمو المستقبلية للشركة في المستقبل البعيد لضمان ارتفاع قيمته، ويمكنك الحصول على تقديرات حول ذلك من تقارير الشركة حيث يقيم المدراء احتمالات نمو الشركة على الأمد البعيد، لكن يجب توخي الحذر حيث أن للمدراء مصلحة في إعطاء نظرة متفائلة حول مستقبل الشركة ويجب على المستثمرين اتخاذ القرار بموضوعية لذلك يجب الإطلاع على معلومات من مصادر أخرى والاعتماد على مؤشرات أداء الشركة عوضاً عن كلمة المدراء.

الخطوة الخامسة: انظر إلى عوامل أخرى

بالإضافة إلى القوائم المالية، يحبذ الإطلاع على عوامل أخرى تؤثر على أداء الشركة وسعر السهم وعائد استثمار المال، أهمها قدرات المدراء القيادة وقدرة الشركة التنافسية ومستوى المخاطرة الذي تتقبله الشركة والأرباح التي توزعها الشركة على حملة الأسهم بشكل دوري، فكل هذه العوامل تؤثر على العائد على الاستثمار الذي ستحصل عليه.

الخطوة السادسة: قم باتخاذ القرار

عند هذه المرحلة يجب أن تكون الصورة واضحة تمكن المستثمر من اتخاذ القرار بناء على معلومات كافية، ويبقى تنفيذ الاستثمار بشكل جيد، والثقة بهذا القرار ما لم تتغير المعطيات التي بني عليها الاستثمار، ويمكن للمستثمر أعادة العملية ذاتها في كل مرة.

اتبع المنهجية ذاتها في كل مرة عند اتخاذ قرار استثمار المال

تساعدك الخطوات المذكورة أعلاه على تسريع عملية اتخاذ القرار والحصول على افضل النتائج، ويجب الانتباه إلى أن عدم تحقق أحد الشروط يكفي لعدم شراء السهم المقترح، فمثلاً إذا كان الفريق الإداري لشركة ما يتسم بقلة النزاهة أو عانى من فضائح سابقة فإن هذا يكفي لرفض الاستثمار، كما يفضل الابتعاد عن الأسهم التي لا يفهمها المستثمر بشكل جيد، وتأجيل استثمار المال بها إلى حين فهمها بشكل أفضل، حيث يمكن القيام باستثمارات أخرى في هذه الأثناء.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة