تعتبر مرحلة الإنطلاق بالنسبة لأي شركة ناشئة جديدة هي مرحلة حرجة في حياتها، فهي ستحدد الكثير من معالم الشركة في المستقبل، وتعتبر القرارات التي يتخذها صاحب الشركة (أو تتخذها صاحبة الشركة) في غاية الأهمية في هذه المرحلة، خاصة وأن نسبة الأعمال الناشئة الناجحة قد لا تتجاوز 25%، وهذه المرحلة الأولية إما ستمكن الشركة من تحقيق إنطلاقة قوية أو تكون ضعيفة بشكل يضعف تنافسية الشركة.

ويعتمد نجاح الشركة في مرحلة الإنطلاق على قيادة الشركة والفريق الرئيسي لها وسلوك هذا الفريق، وهنا نقدم لك خطوات رئيسية تساعدك على دعم الشركة في هذه المرحلة إلى أن تحقق النمو المستقر.

  • اجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات المتعلقة بالسوق والمنافسين وبيئة العمل في شركتك وكل ما يتعلق بنجاح ونمو شركتك

بشكل عام تعتمد جودة القرارات التي تتخذها على مقدار المعلومات المتوافرة لديك وصحة هذه المعلومات، وللحصول على هذه المعلومات عليك أن تطور مهارات الاستماع لديك وأن تستمع لما يقوله أفراد الفريق في شركتك، وأيضاً الاستماع لكل من لديه معلومات تساعدك على تحقيق أهداف شركتك.

لكي تنمي أداء شركتك فأنت بحاجة للاستفادة من عقول الآخرين قدر المستطاع وذلك من خلال الاستماع لهم واستغلال هذه المعلومات في صنع قرار جيد يحقق لك نتائج جيدة، وبالإضافة إلى مهارات الاستماع يجب أن تتحلى قيادة الشركة بمهاراة أخرى مثل الرؤية والدافع القوي والصبر واختيار الفريق المناسب.

  • طور مهاراتك القيادية بشكل مستمر

بالإضافة إلى مهارات الاستماع، عليك أن تطور مهارات قيادية أخرى مثل تفويض الآخرين بالقيام بالمهام، وذلك من خلال إعطائهم إرشادات واضحة جداً وتوضيح النتائج التي ترغب بها وإعطائهم قدراً لا بأس به من الحرية لتنفيذ المهام بالطريقة التي يرونها مناسبة.

وكذلك عليك أن تؤثر في الآخرين من خلال كونك قدوة لهم في تصرفاتك، حيث أن أعضاء الفريق يكتسبون قيمهم منك ولهذا فإن قيمك ومبادئك العالية سوف تنتقل لا شعورياً إلى الفريق وسوف يتصرفون وفقاً لهذه القيم والمبادئ، والتي ستحقق بدورها النمو لشركتك.

قد يهمك ايضا: ما هو أصغر مبلغ أتداول به في الفوركس

  • التركيز بشكل كبير على ما يرغب به الزبون

الزبون هو الشخص الذي سيحدد مصير شركتك في النهاية من نجاح أو فشل، فالزبون الراضي عن منتجك أو خدمتك سوف يزورك مرة أخرى ويقوم بالشراء منك والتعامل معك على الأجل الطويل، ولهذا عليك أن تستثمر في علاقاتك مع الزبائن والحفاظ عليها، وعليك في البداية أن تقوم بجمع المعلومات والبحث بشكل حثيث وتحديد متطلبات الزبون ورغباته ومن ثم السعي لتلبية هذه المتطلبات والرغبات بجودة عالية، تذكر أن رضا الزبائن هو العامل الأساسي وراء حصولك على حصة سوقية أكبر ويجب أن يكون هذا من أولوياتك.

اقرأ ايضا: كيف تتخذ قرار استثمار المال الذي تحوزه في وقت قصير من الزمن

  • إدارة المخاطر بشكل جيد

إن إدارة المخاطر بشكل جيد كفيلة بأن تقلل من احتمال الفشل بشكل كبير، ويتطلب هذا جهداً من كافة أعضاء الفريق في تحديد المخاطر المحتملة التي قد تتعرض لها الشركة في انطلاقتها وطرق التعامل مع هذه المخاطر في حال حدوثها، كما يمكن تحديد الفرص المتاحة في السوق التي تساعد الشركة على النجاح لرفع فرص شركتك في الازدهار والنمو.

  • وضع مؤشرات أداء واضحة لكل جزء من أجزاء الشركة

لكي تقوم بإدارة الأداء بشكل جيد عليك أن تضع مؤشرات أداء واضحة للشركة ككل (مثل الحصة السوقية، حجم المبيعات، الهامش الربحي، …  الخ) ومؤشرات أداء لمختلف أجزاء الشركة من أقسام وموظفين حسب وظائفهم، وهذه المؤشرات لا تساعدك فقط على إدارة الأداء والقيام بتصحيحات عند اللزوم، وإنما تساعد أيضاً أفراد الفريق من خلال إرشادهم إلى المقاييس التي يجب أن يتبعونها أثناء تأديتهم لعملهم.

اقرأ ايضا:   الخصخصة السعودية تستهدف 11مليار دولار بحلول 2020

بالإضافة إلى النصائح المذكورة أعلاه، تذكر أن قيادة شركة ما إلى النجاح هو أمر يحتاج إلى جد واجتهاد كبيرين، ونجاح الشركة لا يحصل بين ليلة وضحاها وإنما هو نتيجة تراكم لجهود أعضاء الفريق ومديره، ولهذا عليك أن تتحلى بالصبر إن لم تجد نتائج فورية، وأن لا تفقد الأمل وتثابر إلى أن تحقق أهدافك.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة