مع اتاحة المجال للنساء بقيادة السيارات في المملكة العربية السعودية يوم الأحد بعد حظر دام لعقود طويلة، ارتفع الطلب على رخص القيادة بشكل واضح، حيث استلمت السعودية 120000 طلباً لرخص قيادة للنساء في هذا العام إلى الآن، وذلك وفقاً لمعلومات من وزارة الداخلية وقسم السير.

وقد تم تأسيس العديد من معاهد تعليم القيادة في عدة مناطق في المملكة بالتعاون مع الجامعات لتلبية الطلب المتزايد، كما سيتم توظيف مفتشات نساء لمراقبة الطرق ، وستبدأ 40 مفتشة عملهن في الأسابيع المقبلة، كما شهدت العديد من المناطق تأسيس مساحات لركن السيارات خاصة للنساء على الرغم من عدم وجود تنظيمات خاصة بذلك.

رخص القيادة للنساء لها أثر إيجابي على الاقتصاد

واحتفلت النساء صباح الأحد بقيادة السيارات في الطرقات واستقبلهن الناس بالزهور بعد رفع الحظر، ويتوقع أن تؤدي هذه الخطوة إلى تحقيق دخل إضافي للمملكة يقدر بمبلغ 90 مليار دولار مع حلول عام 2030 وفقاً لوكالة بلومبرغ، وقد يكون لهذا أثر ايجابي أكبر من ادراج شركة ارامكو في الأسواق المالية، وسيساهم هذا في تحقيق أهداف خطة الرؤية لعام 2030 والتي تتضمن تعزيز مشاركة النساء في العمل في السعودية ورفع نسبتها من 22 بالمئة إلى 30 بالمئة.

وقالت شركة برايس ووترهاوس بأن هذه الخطوة سوف تصنع فرصاً للمستثمرين ومصنعي السيارات وشركات التأمين والباحثين عن عمل، حيث أنها مرتبطة بإمكانية القيادة بشكل أو بآخر، كما يتوقع زيادة إيرادات شركات تأجير السيارات بنسبة 4 بالمئة، ولكن قالت الشركة بأن خُمس النساء فقط (20 بالمئة) سوف يشاركن في قيادة السيارات مع حلول عام 2020، حيث أن هناك حاجة لتعزيز البنية التحتية المرتبطة بذلك، مثل معلمات القيادة وشركات التأمين.

شروط الحصول على رخصة قيادة

وهناك شروط يجب أن تنطبق قبل أن تحصل المرأة على رخصة القيادة، ومنها أن تكون المرأة قد تجاوزت سن الثامنة عشر لرخصة القيادة الخاصة وسن العشرين لرخصة القيادة العامة، كما يجب اجتياز الفحص الطبي، واختياز الاختبارين النظري والعملي لقيادة السيارة بعد استكمال عدد ساعات التدريب المقررة في مدارس تعليم القيادة.

أقرا ايضا:

ازدياد في عدد المحاميات السعوديات الحاصلات على إجازة قانونية

إمكانية استبدال رخص القيادة من بلدان أخرى

ويمكن حالياً للنساء اللواتي يحملن رخص قيادة من بلدان أخرى استبدالها برخص صالحة في السعودية ليتسنى لهن القيادة في شوارع المملكة.

وكانت قد أصدرت رخص قيادة لعشر نساء في مطلع الشهر الماضي، وكن يحملن رخصاً من بلدان أخرى تم استبدالها برخص صالحة في السعودية، ولكن لم يسمح لهن بالقيادة قبل تاريخ 24 يونيو، ومع هذا فلم يطلق سراح جميع النساء اللواتي قمن بحملة للسماح للنساء بقيادة السيارات في المملكة.

آراء إيجابية وإقبال على رخص القيادة من قبل النساء

وبرغم تقديرات شركة برايس ووترهاوس فإن مسوحات أخرى من شركة أوبر وشركة ابسوس أشارت إلى أن 85 بالمئة من النساء يخططن لقيادة السيارة وأن 31 بالمئة يرون أن قيادة السيارة هي فرصة لتحقيق دخل.

وبالمجمل ترى العديد من النساء (نسبة 61 بالمئة) أن هذه هي خطوة إيجابية للمملكة و 55% من النساء يشعرن بالإمكانية نتيجة القرار، كما توقعت 46 بالمئة من النساء الحصول على فرص عمل أفضل بعد حصولهن على رخصة القيادة.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة