اقتصاد الوباء .. هذا الوصف الذي أطلقته عدة تقارير على الحالة التي يعيشها إقتصاد اليوم، فبينما تسجل الشركات حول العالم خسائر فادحة جراء تراجع النشاط الاقتصادي والمالي، لكن “الأخضر” لم يختف تماما من لوحات بعض المؤشرات في أسواق المال. حيث حققت قطاعات وشركات محدودة أرباحا خيالية خلال الأشهر الثلاثة الماضي، فماهي تلك الشركات الرابحة ؟

أبرز الشركات بقطاع التجارة الإلكترونية

تعد التجارة الإلكترونية الرابح الأكبر من بقاء الناس في منازلهم،
حيث ارتفعت المبيعات عبر الإنترنت بنسبة 52% منذ بداية انتشار الفيروس وحتى منتصف الشهر الماضي، مقارنة بنفس الفترة من العام المنصرم.

واستفادت العديد من الشركات العاملة في مجال البيع الإلكتروني من أزمة فيروس كورونا، وعلى رأسهم شركة أمازون،
حيث حقق سهم أمازون مكاسب تقارب 24% منذ بداية العام الجاري حينما اندلع فيروس كورونا، مقارنة مع خسائر بنحو 14.5%،
كما عادت أمازون إلى نادي التريليون دولار مجدداً بقيمة سوقية 1.14 تريليون دولار بعد أن تراجعت أدنى هذا المستوى في وقت سابق من العام.

وكذلك مجموعة “علي بابا”، عملاق التجارة الإلكترونية، التي أعلنت مؤخرًا عن بيع نحو أكثر من 80 مليون قناع طبي في أول يومين بعد اكتشاف الفيروس.

كما أعلنت شركة “وول مارت” الأمريكية تعيين آلاف العمال لمواجهة زيادة الطلب مع بقاء المواطنين في منازلهم.

وفي الوقت نفسه، تعمل شركة “كوستكو” الأمريكية، على توسيع بصمتها للتجارة الإلكترونية في الولايات المتحدة وكذلك في المناطق الدولية مثل المكسيك وكوريا وكندا .

و شهدت شركة “جي.دي.دوت كوم”الصينية لتجارة التجزئة على الإنترنت نموًا بنسبة 215%على أساس سنوي في مبيعات البقالة الإلكترونية خلال فترة 10 أيام بين أواخر يناير وأوائل فبراير.

تعرف أيضًا: أبرز الأسهم العالمية التي تشتريها الصناديق السيادية، وأبرز الأسهم الخليجية

5_1_SEO

الشركات التي تقدم خدماتها عن بُعد

وفي مقدمتها عملاقة البث التلفزيوني عبر الإنترنت “نتفليكس” NETFLIX التي ارتفعت أسهمها بمقدار 0.8% نتيجة زيادة نسب المشاهدة وتضاعف أعداد المشتركين الجدد في المنصة الإلكترونية الأوسع انتشارًا،
كما ارتفع سهم شركة”نتفلكس”  هذا الشهر بنسبة 40% عن الشهر الماضي، حيث تم تداوله عند مستويات قياسية.

كما شهد تطبيق “زووم” ارتفاعاً كبيراً في أسهم الشركة التي أنتجته. حيث تم تحميل التطبيق  2.13 مليون مرة في يوم 23 مارس الماضي وحده،
وهو اليوم الذي بدأ فيه منع التجول وتطبيق الإغلاق في بلدان العالم بسبب الجائحة.
وكان مؤسس Zoom ورئيسها التنفيذي أريك يوان أكبر الرابحين من شدة الإقبال على التطبيق.
فقد ارتفعت الثروة الشخصية ليوان، الذي يملك 20% من الأسهم، من 4 مليارات دولار قبل الأزمة إلى 7.9 مليار دولار.

بالإضافة إلى شركة “بيلوتون” التي تصنع دراجات التدريب البدني المنزلية.
والذي ازداد الطلب عليها بعد إغلاق العديد من الصالات الرياضية أبوابها خوفا من الإصابة بالعدوى.

وأما في مجال الاستشارات الطبية فتأتي في المقدمة،
شركة “تيلا دوك هيلث” وتستخدم الاتصالات الهاتفية وجلسات عبر الفيديو وتطبيقات على الهواتف الذكية لتقديم الرعاية عن بعد،
وقد بلغت ذروة ارتفاع سهم الشركة في بورصة نيويورك 167.44 دولار في 23مارس، مقارنة بـ77.05 في 12 ديسمبر الماضي.

قطاع تصنيع الأقنعة والمنتجات الوقائية

تأتي شركات تصنيع الأقنعة والقفازات الطبية من بين تلك القطاعات المستفيدة والرابحة من تفشي وباء كورونا؛ حيث شهدت إقبالًا كثيفًا من المستهلكين لشراء الأقنعة التي اختفت من على أرفف المتاجر في كثير من المدن،
وانعكس هذا الإقبال على سهم شركة Alpha Pro Tech الكندية التي تبيع الأقنعة في الصين، والذي ارتفع بنسبة 70% خلال يناير،
بينما زادت القيمة السوقية لشركة 3M بنحو مليار و400 مليون دولار في الفترة من بداية العام حتى 24 يناير.

كما سجل سهم شركة “كلوروكس” في نيويورك ارتفاعا قياسيا بلغ 168 دولارا،
وأعلنت مجموعة “ريكيت بينكيسر” مصنع ليسول وديتول في بريطانيا أن الطلب على منتجاتها ارتفع في الصين ودول أخرى.

وذكرت شركة “ساتير يوروب” الأيرلندية الرائدة في مجال صناعة أجهزة قياس الحرارة أنها كانت تتلقى عادة طلبات يومية محدودة من الزبائن لهذه الأجهزة، لكنها باتت تتلقى طلبات بالمئات.

الشركات بقطاع الإنترنت والاتصالات

والتي تعتبر الملاذ الآمن للتواصل بعد فرض التباعد الاجتماعي.
وقد أظهرت البيانات أن شركات الاتصالات الخليجية تتمتع بمراكز مالية جيدة وأرباح متراكمة إيجابية تؤهلها لقيادة المرحلة الحالية،
لتظهر البيانات المتداولة أن الأرباح الصافية لهذه الشركات الناتجة عن نمو الإيرادات ذات العلاقة بالعمليات التشغيلية إلى 5.94 مليار دولار خلال الثلاثة الأشهر الماضية.

قطاع التكنولوجيا المالية

أما على صعيد التكنولوجيا المالية، فقد سجل ارتفاعات غير مسبوقة في الاستخدام،
وخاصة دول الخليج  لتحل بطاقات الائتمان بدلاً من النقود الورقية في التعاملات الشرائية اليومية،
وذلك كجزء من تدابير الوقاية من انتشار فيروس كورونا.

ويعود نمو الطلب على تكنولوجيا الخدمات المالية إلى عوامل عدة منها التركيبة السكانية في المنطقة وارتفاع دخل الأفراد من الناتج المحلي،
فيما يسهم الانتشار الكبير للإنترنت في أن يكون محركاً مباشراً لنمو الطلب على هذه التكنولوجيا في هذا الوقت.

Al-Bitcoin-970x250-v02

فمثلا، في الكويت شهدت عمليات الدفع الإلكتروني ارتفاعا غير مسبوق، حيث بلغت 8 مليارات دولار منذ يناير و حتى مارس،
بنمو تجاوز 48%، بحسب بيانات شبكة المعلومات الآلية للخدمات المصرفية.

شركات الأمصال واللقاحات

حيث ارتفعت أسهم شركة “نوفافاكسNovavax” الأمريكية لتطوير اللقاحات والأدوية بنسبة 91%،
وقد ارتفعت أسعار أسهم بايوإنتيك %60 خلال الأسبوع الماضى فى بورصة فرانكفورت بعد أن أعلنت الهيئات الرقابية الصحية عن موافقتها على اختبار المصل الخاص بها بالتعاون مع شركة فايزر الأمريكية،
كما ارتفعت العائدات على سهم شركة سانوفي بنسبة 15.6%،
وعندما أعلنت شركة مودرنا عن إحتمالية نجاح اللقاح الذي تعمل عليه،
ارتفعت أسهمها بنسبة 42% ليتحول صاحبها”سبرنغر” من بروفيسور إلى ملياردير.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة