أسعار الذهب و النفط في العام الجديد، توقعات ورؤية

45

استهلت أسعار الذهب والنفط عام 2021 عند مستويات مرتفعة، إذ تعززت جاذبية الذهب كملاذ آمن جراء تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد وإمكانية فرض قيود أكثر صرامة لاحتواء الجائحة، فيما صعدت أسعار النفط تفاؤلا بقرارات أوبك لخفض الانتاج.

نظرة على أسعار الذهب

سجلت أسعار الذهب أول أمس الثلاثاء، ارتفاعا بنسبة 0.73% حيث بدأ الذهب تداولاته عند 1942 دولار للأوقية مرتفعا لـ 1952 دولار، ليستقر عند مستويات 1949 دولار. وقد واصل ارتفاعه أمس الأربعاء ليصل لمستوى 1958 دولار للأوقية حتى وقت كتابة المقال.

وكان الذهب قد بلغ أدنى مستوياته في مارس الماضي عند 1450 دولارا للأوقية وسط انتشار فيروس كورونا بسبب قيام المستثمرين بمن فيهم الصناديق القابلة للتداول ببيع الذهب لتغطية مراكز مكشوفة في الأسواق المالية.

لكنه عاد ليسجل ارتفاعات قياسية وتجاوز مستوى ألفي دولار للأوقية لأول مرة في 4 أغسطس ليصل إلى أعلى مستوياته على الإطلاق في 7 من الشهر ذاته فوق 2070 دولارا للأوقية. وقد وصلت ارتفاعات الذهب منذ 16 مارس وحتى 21 من ديسمبر إلى 23%.

AL_AR_Playbook2021_970x250

أسباب ارتفاع أسعار الذهب

انخفاض الدولار

حيث ظل مؤشر الدولار ضعيفًا مقابل العملات الرئيسية منذ نهاية العام الماضي وحتى الآن، مما يجعل الذهب أرخص لحاملي العملات الأخرى، وهو ما ينعكس على سعر الذهب عالميا.

أسعار الفائدة المنخفضة

وذلك لأن جاذبية الذهب تزداد في ظل العوائد السلبية أو المنخفضة على أدوات الدين، وتدفع العوائد المنخفضة لأدوات الدين الحكومية المستثمرين إلى الأسهم. ولكون المصارف المركزية لا سيما الفيدرالي الأميركي تواصل دعم الاقتصاد بضخ الأموال وشراء الأصول ما يبقي العائد على سندات الخزينة لأجل عشر سنوات منخفضة.

استمرار ارتفاع حالات كورونا

حيث أشار رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى تشديد قيود الإغلاق، في حين نظرت اليابان في إعلان حالة الطوارئ في العاصمة طوكيو والمناطق المحيطة بها.

وثارت الشكوك حيال تعافي الاقتصاد العالمي سريعا بعد أن أظهر مسح لقطاع الأعمال أن وتيرة النمو في القطاع الصناعي في الصين تباطأت في ديسمبر.

وقال دومينيك شنايدر رئيس السلع الأولية وعملات آسيا والمحيط الهادي في يو.بي.إس لإدارة الثروات في هونج كونج “إن احتمال صدور بيانات أضعف مع اجتياح كوفيد-19 الولايات المتحدة وأوروبا يدعم سعر الذهب”.

توقعات أسعار الذهب

تظل البنوك الاستثمارية الكبرى متمسكة بتوقعات شديدة الإيجابية حول سعر الذهب خلال العام الماضي، حيث وضع جولدمان ساكس، و كوميرز بنك، وسي آي بي سي سعرا مستهدفا للذهب عند 2,300 دولار للأوقية.

ويقول محللو بنك أوف أمريكا “مع فتح الاقتصاد العالمي، ستواجه أسعار الذهب مزيدًا من التحديات، وبالتالي ربما يصعب الوصول لـ 3,000 دولار للأوقية، ولكن سياسات التيسير النقدي وما ينتج عنها من ارتفاع معدلات التضخم ستدفع الذهب لـ 2,000 دولار للأوقية”.

أسعار النفط تقفز فوق 50 دولار لأول مرة منذ فبراير

سجلت أسعار النفط ارتفاعا قويا بمرور تداولات أول أمس الثلاثاء لتعزز أرباحها التي سجلتها بمستهل التداولات بالتزامن مع انعقاد اجتماع اللجنة الوازرية لأوبك+ لمناقشة سيناريوهات قرارات الإنتاج واحتمالات خفض أو زيادة إنتاج النفط الخام بالأسواق مجددا.

ولقد ارتفعت العقود الآجلة للخام الأمريكي بنسبة 4.03% لتسجل 50.19 دولار للبرميل في نهاية التداولات وهي أول مرة منذ فبراير الماضي. وفي الوقت ذاته، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت بنحو  3.35% لتسجل نحو 54 دولار للبرميل.

وفي خلال تداولات أمس الأربعاء، انخفضت العقود الآجلة للخام الأمريكي قليلا عند مستويات 49 دولار، إلا أنه عاود الصعود بوتيرة أعلى ليرتفع عند مستويات 50.58 دولار للبرميل، فيما ارتفع خام برنت ليسجل 54.50 دولار للبرميل حتى وقت كتابة المقال.

الأسباب الداعمة لارتفاع أسعار النفط

بدء تطعيمات لقاح كورونا

كانت موجة الارتفاع في الأسعار قد بدأت نتيجة لعوامل إيجابية تتمثل في اكتشاف لقاحات لفيروس كورونا، وسادت موجة من التفاؤل بأننا سنتخلص من كافة الآثار المزعجة صحيا واقتصاديا للفيروس، ليتم التخلص من إغلاقات الأنشطة الاقتصادية والحد من حرية حركة المواطنين ليعود الطلب على النفط للارتفاع مرة أخرى.

التفاؤل بقرارت منظمة أوبك

ارتفعت أسعار النفط بقوة بالتزامن مع التفاؤل بالأسواق حيال استمرار تخفيضات الإنتاج من قبل أوبك وحلفاؤها وبخاصة مع انعقاد اجتماع اللجنة الوازرية لأوبك+ أول أمس الثلاثاء، حيث أعلنت السعودية أنها ستنفذ تخفيضات إضافية طوعية في إنتاجها النفطي حجمها مليون برميل يوميا في فبراير ومارس في إطار اتفاق يُبقي معظم أعضاء أوبك+ بموجبه الإنتاج دون تغيير .

الاستفادة من انخفاض إنتاج روسيا من النفط الخام

حيث أظهرت البيانات انخفاض إنتاج روسيا من النفط الخام في عام 2020 لأول مرة منذ الأزمة المالية لعام 2008، وفقا للإحصاءات الحكومية. ليتراجع بنسبة 8.6% إلى 10.27 مليون برميل مقارنة بـ 2019، وذلك في ضوء التزامها باتفاق أوبك+. كما أفادت أنباء صادرة اليوم عن وكالة رويترز الإخبارية بأن روسيا قد وافقت على أنه لن يكون هناك زيادة في إنتاج النفط اليومي لدول أوبك+ في فبراير القادم.

الاتفاق على خطط للتحفيز الاقتصادي.

وذلك للتعافي من آثار فيروس كورونا، مما يدفع أيضا نحو توقع زيادة النشاط ومن ثم زيادة الطلب على النفط.

توقعات أسعار النفط

رفعت وكالة فيتش الأميركية توقعاتها لأسعار النفط إلى 60 دولاراً لخام برنت في المتوسط خلال بداية عام 2021.

5_1_SEO

أما مصرف “آي أن جي” الهولندي فقد رفع توقعاته لأسعار النفط في 2021 إلى 55 دولاراً لخام برنت، وأشار إلى أن الأسعار كان يمكن أن تحقق أداء أفضل خلال العام الماضي لولا ارتفاع إنتاج بعض الدول والمخزونات النفطية الفائضة.

وقد توقع مدير الاستثمار في “ساكسو بنك” الدنماركي، ستين جاكوبسن، أن أسعار النفط العالمية سيتم تداولها في حدود 60 دولارًا للبرميل مع إمكانية زيادة معدلات التعافي الاقتصادي.

Previous articleتوقعات متفائلة بعودة قطاع السياحة للانتعاش، بالتزامن مع لقاح كورونا
Next articleانخفاض الدولار الأمريكي ، كيف يؤثر على الأسواق والنفط؟