زيادة الاستثمار هدف يسعى إليه العديد من الأفراد، والدخول في عادة الاستثمار يمكن أن يشكل تحدياً، خاصة إذا كنت تجد صعوبة في الحصول على مبالغ مالية إضافية.

والكثير من الناس تراجعوا عن فكرة الدخول بقطاع المال والأعمال لاعتقادهم بضرورة امتلاك مبلغ كبير من المال، لكن يمكن استثمار 100 دولار بشكل فعال يساعد على بناء الثروة.

عندما يتعلق الأمر بالاستثمار لا تفكر بحجم المبلغ المطلوب للدخول بهذا المجال، خاصة مع ظهور برامج استثمار حديثة مخصصة للمبتدئين الذين لا يرغبون بادخار آلاف الدولارات من أجل الاستثمار الأولي.

ومفتاح بناء الثروة هو تطوير العادات المالية، مثل وضع المال بشكل منتظم كل شهر، إذا كننت من المبتدئين في عادة الاستثمار، فستكون في وضع مالي أقوى بكثير.

قد لا يبدو مبلغ مائة دولار كبيراً، ولكن يمكنك جعله ينمو ليكون بداية مستقبل مالي أكثر إشراقاً، فيجب ألا تنظر إلى كل دولار كمورد محدود وإنما فرصة تساعد على زيادة الاستثمار، والأمر يرتبط بالمكان الذي ستستثمر فيه أموالك.

وقبل الدخول في الاستثمار، يجب التأكد من الأمان المالي، وهذا يعني وجود صندوق طوارئ وانعدام ديون بطاقة الائتمان.

ما هي الطرق الفعالة لزيادة الاستثمار الخاص بك؟

سوق الأوراق المالية ليست الطريقة الوحيدة التي تساعد على بناء الثروة وإدارة مخاطر الاستثمار، فيما يلي أساليب وأدوات أخرى تساعد على استثمار 100 دولار:

متوسط تكلفة الدولار

يتم تداول مفهوم “متوسط ​​تكلفة الدولار” منذ فترة طويلة، ويقوم على فكرة شراء كمية ثابتة من الأسهم كل شهر، مثل الصندوق المشترك، بغض النظر عن سعر السهم الحالي.

وفي حين أن جميع شركات الوساطة لا تسمح لك كمبتدئ باستثمار مبالغ صغيرة، فإن الكثير منها سوف تستثمر 25 دولاراً في الشهر لمدة 4 أشهر، لتكن بدايتك مع استثمار 100 دولار.

ومن الأفضل أن تستمر في شراء الأسهم شهرياً بأموال إضافية، لأنه مع مرور الوقت عندما يتحرك سعر سهم صندوق الاستثمار المشترك صعوداً أو هبوطاً، ستشتري أسهماً إضافية عندما يكون السعر أعلى، وأحياناً عندما يكون أقل، ما يساعد على حساب متوسط ​​تكلفتك وإدارة مخاطر الاستثمار، ورغم أن هذا الأمر لا يضمن لك عدم خسارة أموالك إلا أنه يساعد على تنويع المخاطر بدرجة جيدة.

الإقراض بين الأقران (الند للند)

هو مفهوم جديد نسبياً، وينطوي على الأفراد الذين يقومون بإقراض أموالهم الخاصة على شكل قروض شخصية، إلى أفراد آخرين، عن طريق شركة تمويل غير مصرفية تعمل كوسيط.

وتقدم لك شركات مثل Lending Club وProsper برامج آلية لكي تستثمر ما لا يقل عن 25 دولاراً، ويمكنك استثمار 100 دولار عبر إقراضها إلى 4 أشخاص مختلفين ما يساعد على تنويع المخاطر وتحقيق عوائد أعلى، وغالباً ما يكون إقراض P2P أسرع وأقل تكلفة من الإقراض المصرفي التقليدي.

وتقدم كل من Lending Club وProsper تقييمات لكل مقترض، بحيث يمكنك إدارة مخاطر الاستثمار الخاص بك إلى حد ما.

وخلال الفترة من عام 2009 حتى عام 2014، حققت كل من Lending Club وProsper عوائد استثمار سنوية تراوحت بين 5% و10% تقريباً.

استثمار 100 دولار

ربما تريد استثمار 100 دولار، لكنك تفضل سحبها من راتبك حتى لا تشعر بأي جهد أو عناء، والحل أن تحتفظ بالمبلغ نقداً لصندوق الطوارئ، وانضم إلى خطة 401(k) الخاصة بمستخدمك بدلاً من ذلك.

401(k) هي خطة تقاعد مؤهلة برعاية أصحاب العمل، ويجوز للموظفين المؤهلين تقديم مساهمات في تأجيل الرواتب على أساس ما بعد الضريبة و / أو قبل الضرائب.

وغالباً ما تحد أنظمة ضريبة الإيرادات الداخلية من النسبة المئوية لمساهمات تأجيل الراتب، كما توجد قيود على كيفية وتوقيت سحب الموظفين لهذه الأصول، وقد يتم فرض غرامات إذا تم السحب في الوقت الذي يكون فيه الموظف تحت سن التقاعد المحددة في الخطة.

عادة ما يكون لكل خطة 401(k) صناديقها الخاصة التي يمكنك اختيار الاستثمار فيها، وقد يقدم بعضها وسيطًا لك ليساعدك في التنقل بين اختياراتك الاستثمارية.

وتعمل خطة 401(k) بطريقتين: المساهمة قبل الضرائب – المساهمة بعد دفع الضريبة على الدخل، وقد يكون من الجيد القيام بمزيج من الاثنين لتزويد نفسك بمزيد من الخيارات لكيفية سحب الأموال في التقاعد.

الاستثمار الآلي

قد ترغب في استثمار 100 دولار أو أقل، لكن القلق ينتابك بشأن اختيار الاستثمار المناسب فقط للتأكد من حصولك على عائد جيد دون خسارة أموالك.

لا داعي للقلق، خدمات الاستثمار الآلي أو ما يسمى “مستشاري الروبوت” تجعل الأمر ممتعاً وسهلاً وغير مُكلف، وتساعدك الشركات التي تقدم هذه الخدمات على التخلص من حالة عدم اليقين عن طريق إنشاء محفظة، والاستثمار في صناديق الاستثمار المتداول في البورصة ETFs، وإعادة التوازن بمحفظتك عند الحاجة لإدارة مخاطر الاستثمار، فضلاً عن إعادة استثمار أي أرباح بشكل تلقائي.

الأسهم تجعل الاستثمار متاحاً

الحصة الجزئية هي شريحة صغيرة من الأسهم تجعل الاستثمار متاحاً لأي شخص تقريباً، وقد تكون نتيجة لانشقاق الأسهم، أو خطط إعادة استثمار الأرباح (DRIPs)، أو إجراءات أخرى مماثلة.

وفي كثير من الأحيان، قد يتطلب فتح حساب استثمار مبلغ 2000 دولا على الأقل وأحياناً 20 ألف دولار، لكن مع الحصة الجزئية يمكنك امتلاك أسهم في أمازون أو جوجل أو شركة أخرى ذات سعر سهم مرتفع للغاية.

وتسمح لك شركات مثل Betterment بوضع المبلغ المالي المتاح لديك في حصة جزئية من الأسهم التي تختارها.

كن على وعي ودراية بالرسوم الكامنة

في الوقت الذي تسعى فيه لزيادة الاستثمار والاستمتاع بعوائد بين 5 و10% أو أكثر بناءً على استراتيجيات الاستثمار الخاصة بك، فعلياً قد لا تمثل هذه العوائد الكثير من المال لأنك بدأت باستثمار 100 دولار أو أقل من رأس المال.

وعليه يجب أن تطلع على أدق التفاصيل المتعلقة برسوم الاستثمار للتأكد من أنك لا تعيد جميع أرباحك الاستثمارية إلى شركة الوساطة. كما يجب عليك الاهتمام بمعرفة تفاصيل رسوم معاملات التداول لكل سهم يتم شراءه أو بيعه، إذ يمكنك دفع مبلغ يتراوح بين 4.95 دولار إلى 9.95 دولار لكل عملية تداول، وهذا يتوقف على نظام الشركة.

بالإضافة إلى ذلك، يجب ان تكون على علم أن بعض الشركات تفرض رسوم استثمار سنوية تبلغ 50 دولاراً أو أكثر، فيما تتعامل بعض صناديق الاستثمار المشتركة بما يسمى الحمولة والتي هي في الأساس عمولة أو رسوم مبيعات.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة