من المعروف أن هناك عوامل متعددة تؤثر على سعر السهم في أي شركة، ومثل هذه العوامل غالبا تكون متعلقة بما ينعكس سلبا أو إيجابا على الشركة، وأهم هذه العوامل هي حجم المبيعات، ومن المتوقع أن يقود موسم التخفيضات الكبيرة في يوم الجمعة البيضاء التي سيشهدها العالم يوم الجمعة 27 فبراير الجاري، أسهم شركات التجزئة إلى مستويات قياسية جديدة.

العوامل المؤثرة على حجم المبيعات

لنفترض وجود شركة تسمى (X) وهذه الشركة قد ينخفض سعر سهمها أو يرتفع في سوق البورصة نتيجة عدة عوامل تؤثر في حجم مبيعات الشركة، وينعكس ذلك بدوره على سعر السهم في السوق، فكيف تحدث تلك الآلية؟

في الواقع، هناك عدة تأثيرات تؤثر بشكل أولي على حجم المبيعات في الشركة وهي إما تكون عوامل داخلية أو عوامل خارجية.

أولا: العوامل الداخلية

  • جودة المنتج ومدى وجود بدائل له.
  • اسم الشركة وسمعتها في السوق
  • كفاءة الخطة التسويقية للشركة
  • الدعاية والترويج للمنتج.

ثانيا:العوامل الخارجية

تتمثل الخارجية في قوانين الدولة المؤثرة على المبيعات، وكذلك الظروف التي تمر بها البلاد والتي قد تكون لصالح الشركة أو ضدها،
مثلما حدث منذ تفشي فيروس كورونا وحتى الآن، فقد ارتفع الفيروس بأسهم كثير من الشركات وفي المقابل هوى بأسهم الأخرى.

كل هذه العوامل تؤثر على حجم المبيعات ولكن كيف تؤثر على أسعار الأسهم؟

5_1_SEO

كيف تؤثر زيادة حجم المبيعات في ارتفاع الأسهم؟

إذا زاد حجم المبيعات فإن ذلك سيؤدي لنتائج عديدة؛ وكل منها نتيجة للأخرى، حيث أن:

  • زيادة المبيعات تؤدي لزيادة الأرباح.
  • ارتفاع الأرباح تؤدي بالضرورة لزيادة توزيعات الأرباح السنوية والتي يمكن الحصول عليها حتى في حال إنخفاض سعر السهم.
  • زيادة نسبة توزيعات الأرباح تؤدي بدورها إلى تحسين نفسية المستثمرين تجاه السهم، وبالتالي زيادة الإقبال على السهم.
  • تصاعد الإقبال على الأسهم سيؤدي لارتفاع سعرها، وبالتالي ترتفع القيمة السوقية للشركة، ويزيد إقبال المستثمرين أكثر على شراء الأسهم،
    مما يؤدي لارتفاع أكبر في سعر الأسهم، وهكذا حتى يحدث أحد العوامل السلبية التي قد تحد من تلك الارتفاعات المتوالية.

الجمعة البيضاء ، الحدث السنوي لشركات البيع بالتجزئة

الجمعة البيضاء” البلاك فرايدي” هو الاسم الذي يطلق على اليوم الذي يلي “عيد الشكر”،
إنه أحد أهم أحداث البيع بالتجزئة والإنفاق في الولايات المتحدة بالتحديد.

و يقوم المتنبئون بموسم العطلات بعمل توقعات حول مستوى المبيعات يوم الجمعة البيضاء،
و بالطبع تتأثر ثقة المستثمر بما إذا كانت هذه التوقعات قد تم الوفاء بها أم لا.

فإذا قام المستهلكون بإنفاق الكثير من المال في يوم الجمعة البيضاء، فقد يكون لدى المستثمرين أول مؤشر على أن هناك موسم استثمار مربح لأسهم شركات بيع التجزئة.

الجمعة البيضاء تتنبأ بأرباح الربع الرابع .

يسخر العديد من المحللين والمستثمرين من فكرة أن الجمعة البيضاء لديها أي توقع حقيقي للبيانات المالية الخاصة بشركات التجزئة في الربع الرابع،
مدعيين أن هذا اليوم  يؤدي إلى مكاسب أو خسائر قصيرة الأجل.

ولكن البيانات المالية هي التي تتكلم، ففي العام الماضي،سجلت مجموعة من أسهم التجزئة في مؤشر S&P 500
عائدًا بنسبة 5 ٪  في الربع الرابع، مقارنة بمتوسط ​​عائد 3 ٪ لباقي الشركات في مؤشر S&P 500 خلال نفس الفترة.

ما هو حجم المبيعات المتوقع في العام الجاري؟

في العام الماضي، قام 190 مليون شخص بالتسوق في المتاجر أو عبر الإنترنت خلال الفترة من عيد الشكر ويوم السيبر وحتى يوم الجمعة البيضاء (لمدة خمسة أيام متتالية)،
حيث أنفقوا في المتوسط 361.90 دولارًا على مدار الخمسة أيام ، بزيادة 16٪ من 313.29 دولارًا في عام 2018.

أما عن العام الجاري ، فقد قال الاتحاد الوطني للبيع بالتجزئة إنه يتوقع زيادة مبيعات التجزئة على نطاق واسع –
بما في ذلك الفترة بين نوفمبر وديسمبر – بنسبة تتراوح بين 3.8٪ و 4.2٪ بإجمالي يتراوح بين 727.9 مليار دولار و 730.7 مليار دولار،
أي بزيادة قدرها بزيادة قدرها 3.7٪ مقارنة بالعام السابق.

الجمعة البيضاء تحلق بثروة مؤسس أمازون

بدأ موقع Amazon بعرض أكثر من مليون منتج حول العالم عبر الانترنت، وتضمنت المعروضات خصومات كبيرة جدًا،
حيث يمثل ذلك اليوم عيدا منتظرا لشركة مثل أمازون.

ففي نوفمبر 2017، أصبحت ثروة الملياردير جيف بيزوس، مؤسس شركة “أمازون” للتجارة الإلكترونية،
تحمل 12 رقمًا، حين أكمل بيزوس الـ100 مليار دولار ، بعد تحقيق موقعه أمازون دوت كوم مبيعات قياسية خلال تخفيضات الجمعة البيضاء.

وبالتالي ارتفعت قيمة سهم أمازون بمعدل 2.5% في اليوم التالي، ليضع بيزوس على قمة أغنياء العالم بفارق كبير عن رجل الأعمال الشهير بيل غيتس.

يوم العزاب .. الجمعة البيضاء في الصين

ينطلق اليوم في الصين ما يسمي بعيد العزاب وهو بمثابة يوم الجمعة البيضاء في الولايات المتحدة،
وهو يوم أطلقته شركة علي بابا في عام 2009، ومن المتوقع أن يحقق هذا العام مبيعات لشركة علي بابا بقيمة 45 مليار دولار.

ففي عام 2019 ، حقق يوم العزاب رقمًا قياسيًا في المبيعات بلغ 38.4 مليار دولار ،
بزيادة قدرها 24.6٪ من 30.8 مليار دولار في العام السابق،
وهو معدل مرتفع بالمقارنة بيوم السيبر” الاثنين الالكتروني” الذي حقق مبيعات بقيمة 9.4 مليار دولار في الولايات المتحدة العام الماضي،
بينما حققت الجمعة البيضاء مبيعات عبر الإنترنت بقيمة 7.4 مليار دولار.

وقال محللون إن مبيعات يوم العزاب تنمو بحوالي 20٪ -30٪ كل عام ، ومن المتوقع نموها في نطاق 25٪ -30٪ في عام 2020 ،
مما يجعل إجمالي المبيعات بين 48 مليار دولار. و 49.92 مليار دولار.

كيف ستكون الجمعة البيضاء مع كورونا ؟

من المتوقع أن يكون حجم المبيعات لهذا العام أكبر من الأعوام الماضية نظرا لأن التسوق عبر الانترنت أصبح الوسيلة الآمنة في زمن الكورونا،
كما أن الشركات قامت بتمديد فترة الخصومات استعدادا لهذا الحدث.

ووفقًا لاستطلاع للرأي حول الشراء خلال الجمعة البيضاء، فإن 7 من كل 10 مشاركين،  من المرجح أن يشتروا المنتجات عبر الانترنت،
مبكرًا، بدلاً من انتظار مبيعات الجمعة البيضاء التقليدية.

فقد قامت شركة “لويز” الأمريكية، بمد فترة الخصومات من  22 أكتوبر وحتى 2 ديسمبر، كما ستقدم معروضاتها يوميًاعبر الإنترنت.

Al-Bitcoin-970x250-v02

كما قسمت Bed Bath & Beyond، وهي سلسلة متاجر تجزئة بأمريكا، عروضها، من 2 نوفمبر، وحتى 24 ديسمبر،
بالإضافة الشحن المجاني على شراء المنتجات عبر الانترنت.

وأعلنت”Home Depot” شركة بيع تجزئة أمريكية، في أوائل سبتمبر الماضي، أنها تعيد اختراع تخفيضات الجمعة البيضاء،
التي ستمتد لما يقرب من شهرين بدلاً من يوم واحد مع المبيعات المتاحة في المتاجر، عبر الإنترنت، نظرًا لتفشي كورونا.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة