سعر البيتكوين يعود للارتفاع بعد تراجعها لأدنى مستوياتها منذ يوليو

135

انخفض سعر البيتكوين العملة المشفرة الأشهر مسجلًا خسائر ملحوظة خلال الأيام الماضية لتهوي دون 36 ألف دولار، لتفقد بذلك 48% من أعلى قيمة حققتها فوق 69 ألف دولار في نوفمبر الماضي، وقد ارتفعت العملة أمس بنحو 10% في محاولة لمحو جزء من خسائرها. فما هي أسباب انخفاض سعر البيتكوين؟ وما هي التوقعات المستقبيلة؟

نظرة على أداء سعر البيتكوين

يواصل سعر البيتكوين التحرك داخل قناة هابطة منذ أكثر من عشرة أسابيع، وقد بدأت تلك القناة الهابطة في التكون منذ اليوم الثامن من شهر نوفمبر الماضي ليهبط سعر البيتكوين من مستويات 69,000 دولار إلى مستويات 36,538.80 دولار حاليا مخترقا بذلك خط الدعم القوي عند 41,415.76 دولار، بما يعني أن سعر البيتكوين قد خسر خلال تلك الفترة نحو 47% من قيمته ويتجه بذلك إلى خط الدعم التالي عند مستويات 31,889.24 دولار. وقد ارتفعت عملة البيتكوين أمس بنحو 10%. وفيما يلي نستعرض أهم الأحداث والمؤثرات التي دفعت سعر البيتكوين لهذا الهبوط المدوي.

أسباب انخفاض سعر البيتكوين

  • اجتماع لجنة السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي الأمريكي

تترقب الأسواق حاليا اجتماع لجنة السياسة النقدية للفيدرالي الأمريكي
وعلى الرغم من أن أغلب التوقعات تتجه لتثبيت الفائدة خلال ذلك الاجتماع إلا أن التوقعات المقابلة ممكنة بالإضافة إلى إمكانية الإشارة في بيان السياسة النقدية إلى ما يفيد بتسريع وتيرة السياسة التشديدة.

 وقد  أوضح رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول خلال شهادته الأخيرة أمام الكونجرس بأن الفيدرالي قد يقوم برفع أسعار الفائدة البنكية ثلاثة مرات خلال العام الجاري2022
بالإضافة إلى تسريع وتيرة الانسحاب من برنامج شراء السندات لتبدأ مرحلة سحب السيولة،
كما صرح بعض أعضاء لجنة السياسة النقدية في الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بأن الوضع الاقتصادي وتسارع وتيرة ارتفاع معدلات التضخم قد تتطلب رفع الفائدة لأربع مرات خلال العام وليس ثلاثة فقط،
وقد أثرت تلك التصريحات بشكل سلبي على أسعار كاقة الأصول الاستثمارية بما فيها سعر البيتكوين.

الاحتجاجات في كازاخستان

قد يتعجب البعض من الربط بين الاحتجاجات في كازاخستان وتراجع سعر البيتكوين،
إلا أن ذلك التعجب سيتلاشى تلقائيا عندما نعرف أن كازاخستان تحتل المرتبة الثانية عالميا في عمليات تعدين البيتكوين،
إذ حدث انقطاعا في شبكة الإنترنت على مستوى الجمهورية تبعا لما جرى من احتجاجات على ارتفاع أسعار الوقود
مما أدى إلى تعطل عمليات تعدين البيتكوين ومن ثم تراجع الطلب على العملة بشكل كبير.

روسيا تقوم بحظر كافة التعاملات على العمات الرقمية

قام البنك المركزي الروسي بإصدار قرار خلال يوم الخميس الماضي يمنع بموجبه كافة أشكال التعامل في العملات الرقمية سواء بالتعدين أو التداول أو استخدامها كوسيلة دفع
معللا ذلك القرار بأن تلك العملات الرقمية تمثل خطرا على استقرار النظام الاقتصادي.

 وقد أثر ذلك القرار بشكل سلبي على سعر البيتكوين
إذ لم تكن روسيا هي الدولة الوحيدة التي تقوم بتبني وجهة النظر تلك،
بل إنها وجهة نظر يتبناها الكثير من الدول على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية والصين،
فقد أعلن بنك الصين الشعب في نوفمبر من العام الماضي بأن كافة التعاملات باستخدام العملات الرقمية في كل صورها تعتبر معاملات محظورة داخل الصين معللا ذلك بارتفاع درجة مخاطرها.

وفي مقابل ذلك فقد علق وزير المالية الروسي “إيفان شيبيسكوف” اليوم على قرار البنك المركزي الروسي بأنه قرارا خاطئا،
وقال أن روسيا في حاجة لأن تبذل جهدا من أجل تقنين أوضاع وتعاملات العملات الرقمية
لا أن تقوم بحظرها وأن تقنين الأوضاع كاف من أجل ضمان سلامة مدخرات الأفراد.

  • متحور الأميكرون

سيطرت حالة من الخوف على العالم منذ بداية انتشارالمتحور الجديد “أوميكرون”
وهذا الخوف ليس بسبب الوباء والخوف من الأمراض فقط
ولكن أيضا الخوف من عودة الإغلاقات مما دفع بعض الناس إلى تسييل بعض العملات الرقمية إلى عملات محلية تحسبا للإغلاق وشح الكاش.

السلفادور تواصل دعمها للبيتكوين

فقد أعلن رئيس السلفادور نجيب بوكيلي عن شراء بلاده للمزيد من عملة البيتكوين بنحو 410 عملة بيتكوين مقابل 15 مليون دولار.
خاصة بعد تعرض العملات الرقمية لضغوط بيعية كبرى بسبب حظر روسيا لها.

وكانت السلفادور قد أصبحت، في سبتمبر الماضي، أول بلد في العالم يشرّع عملة البيتكوين،
رغم التردد الشديد بين السكان ورغم الانتقادات التى وجهت لها من قبل الاقتصاديين والمنظمات المالية الدولية.

وقد توقع رئيس السلفادور في مطلع العام الجاري أن يصل سعر البيتكوين إلى 100000 دولار،
وأن هناك دولتين أخريين ستتبنيان عملة بيتكوين كعملة قانونية،
كما أعلن أنه سيبدأ بناء مدينة البيتكوين هذا العام والتي سبق له أن أعلن عنها

هل انتهت أسطورة البيتكوين؟

يجيب “تيرون روس” المدير التنفيذي لشركة أون رامب إنفست؛ حيث يقول
أن مثل تلك الحركات التصحيحية القوية أمر طبيعي في سوق العملات الرقمية وبخاصة البيتكوين خصوصا
وأن تلك الحركة العنيفة قد ترافقت مع مجموعة من الأحداث التي دعمتها وأهم تلك الأحداث المسار الجديد الذي يسير فيه الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

DES-152_AL_AR_GlobalGas_VPR_970x90

وأضاف “روس” أنه يجب علينا أن ننظر إلى المدى المتوسط والبعيد لحركة سعر البيتكوين،
فالمسار التاريخي لسعر البيتكوين يقول أن تلك الحركة هي تصحيح فقط للارتفاعات العنيفة التي شهدها سعر البيتكوين بين 2020 و 2021،
ودليل ذلك أن سعر البيتكوين لايزال أعلى مستوياته في بداية 2021
ولم يفقد اتجاهه الصاعد على المدى البعيد حتى الآن رغم تلك الضغوط.

ومن جانب آخر فقد علق خبراء على أداء سعر البيتكوين حاليا بأن الاستثمار في البيتكوين حاليا يعتبر من الأمور مرتفعة المخاطر إلا أن الاستراتيجية الأمثل حاليا للتعامل مع الأصول الرقمية هي الشراء والتخزين لفترة طويلة تجنبا للتقلبات العنيفة الحالية.

توقعات سعر البيتكوين خلال 2022

على الرغم من التقلبات الحادة الحالية للبيتكوين إلا أن العديد من المحللين يتوقعون أن نشهد ارتفاعا لسعر البيتكوين بنهاية 2022 لتصل إلى 70,000 دولار، في حين تتجه التوقعات الأكثر تفاؤلا إلى وصول سعر البيتكوين إلى 100,000 دولار بنهاية العام.

Previous articleسهم إنتل يحاول الصعود مع انتظار إعلان الأرباح
Next articleسهم بوينج يشهد ارتفاعا طفيفا بعد إعلان الشركة عن خطة 2022