لم تكن رحلة الركاب على متن الخطوط السعودية بين جدة والقاهرة رحلة عادية، حيث ولدت إمرأة من الركاب طفلها أثناء الرحلة بمساعدة طبيب وطاقم الرحلة.

لاحظ طاقم الرحلة أن إحدى الركاب، السيدة ليلى شكري، قد بدأت بالمخاض قبل وصول الطائرة إلى وجهتها، فقاموا بالبحث عن طبيب من الركاب، ووجدوا الطبيبة نجلاء سعد محمد المختصة بالتوليد والأمراض النسائية، واستطاعت الطبيبة القيام بتوليد الطفل باستعمال معدات طبية موجودة على الطائرة، وولد الطفل قبل عشر دقائق من هبوط الرحلة.

وقد نقل كل من أهل الطفل، السيدة ليلى شكري، والسيد أحمد أبو النصر إلى المستشفى المحلية عن طريق الإسعاف بعد هبوط الطائرة مباشرة.

طاقم الخطوط السعودية مدرب للتعامل مع الحالات الطبية الطارئة

واستطاع الطاقم مساعدة السيدة ليلى نتيجة التدريب المسبق الذي تلقاه على التعامل مع معظم الحالات الطبية الطارئة التي قد تواجه الركاب أثناء الرحلة وفقاً لتصريح الشركة، وكذلك فإن الطائرة مزودة بحقائب طبية تحوي معدات وأجهزة طبية وأدوية للتعامل مع هذه الحالات.

ولادات سابقة أثناء رحلات الطيران

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يحدث فيها أن تلد إمرأة على متن الخطوط السعودية أو أثناء الرحلات بشكل عام، ففي عام 2016 ولدت إمرأة على متن الخطوط السعودية أثناء الرحلة بين جدة ونيويورك مما اضطر فريق الطيران إلى القيام بتغيير مسار الرحلة والهبوط في مطار هيثرو في لندن، كما ولدت إمرأة في عام 2017 على متن خطوط جيت الهندية بين السعودية ومدينة كوشي في الهند، حيث جاءها المخاض في وقت مبكر وتم تحويل مسار الرحلة لتهبط في مومباي، وحصل الطفل على إمكانية السفر بالمجان مع هذه الخطوط مدى الحياة.

وتشير الإحصائيات إلى أن أكثر من 5 أطفال ولِدوا على متن رحلات طيران في السنة الماضية، إلا أنهم لا يحصلون جميعاً على التذكرة الذهبية التي تتيح لهم السفر بالمجان مدى الحياة، فقد يحصل بعضهم على إمكانية السفر لعمر 21 فقط، أو لأميال محدودة فقط، أو حتى تذكرة واحدة للسفر عندما يبلغ الطفل عمر 18 سنة، أو قد تحصل الأم على هدية بقيمة 1000 دولار من احتياجات الطفل، وقد حدث في إحدى الرحلات على الخطوط التركية أن إمرأة ولدت طفلها مبكراً عند 28 أسبوعأً لم تحصل سوى على رحلة قصيرة إلى المستشفى، حيث أعلنت المشفى أنها وطفلها بصحة جيدة.

سياسة الخطوط السعودية المتعلقة بالنساء الحوامل

وتنص سياسة الخطوط السعودية المتعلقة بالنساء الحوامل على أنه من واجبهن إعلام الشركة عن حالة حملهن عند حجز الرحلة وقبل الدخول إلى الطائرة، ويسمح للنساء الحوامل بالسفر إلى غاية 8 أشهر من الحمل، وتحتاج الإمرأة الحامل إلى إذن طبي إذا كانت الولادة متوقعة ضمن الأسابيع الأربعة المقبلة وفي حالة عدم اليقين حول تقدم الحمل وتاريخ الولادة وفي حال كانت المرأة قد عانت مضاعفات سابقاً نتيجة الولادة يجب أن لا يزيد تاريخ التصريح الطبي عن 10 أيام قبل السفر.

ولا تسمح الشركات للنساء الحوامل الذين تجاوزت فترة حملهن 35 أسبوعاً بالسفر، ويجب على الإمرأة الحامل أن توفر شهادة طبية إذا تجاوزت فترة الحمل 32 أسبوعاً معبئة من قبل طبيب مختص، وتصلح هذه الشهادة لفترة 10 ايام فقط.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة