نجحت البنوك الكويتية في دفع القيمة السوقية في بورصة الكويت للارتفاع خلال تداولات العام الحالي، وحققت البنوك الكويتية، مع اقتراب نهاية الشهر الأخير من عام 2019، زيادة اجمالية قدرت بنحو 5.3 مليار دينار كويتي، وهو ما يعادل 17.5 مليار دولار أمريكي تقريبًا، ويشكل زيادة مهمة في الوقت الذي تمر فيه البلاد بأزمة حكومية.

وكان الشيخ جابر المبارك، رئيس مجلس الوزراء الكويتي، قد تقدم باستقالته إلى أمير البلاد، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، يوم الخميس بحسب ما أعلنه الناطق الرسمي باسم الحكومة، طارق المزرم، الذي قال كذلك ان الاستقالة جاءت بهدف إعادة ترتيب العمل الوزاري.

ومنذ بداية العام، شكلت البنوك الكويتية عبر القيمة السوقية للقطاع ما يمثل 60 بالمائة من اجمالي القيمة الرأسمالية الناتجة في بورصة الكويت، والتي بدورها بلغت 34 مليار دينار بزيادة تراكمية تعادل 5.3 مليارات دينار (17.5 مليار دولار أمريكي تقريبًا) منذ بداية عام 2019.

أما مساهمة البنوك الكويتية في ارتفاع القيمة الاجمالية فكانت عند حدود 83 بالمائة، مع استقطابها لحوالي 62 بالمائة من اجمالي السيولة المالية القادمة للبورصة. وبلغت تلك السيولة حتى نهاية شهر تشرين الثاني المنصرم حوالي 7 مليارات دينار كويتي، يمتلك منها قطاع البنوك الكويتية 4.4 مليار دينار.

وتعتبر هذه النتائج امتداد لحركة إيجابية سيطرت على الأسواق في عام 2018 ما يعني بداية لوجود خط اتجاه صاعد تدعمه إعلانات البنوك الكويتية عن أرباحها ونتائجها المالية، والتي كانت جيدة خلال الفترة الماضية. إلا ان التفاصيل التالية ستوضح للمتابع بشكل أفضل حال بورصة الكويت، عبر متابعة الأسعار الأسهم والسيولة أفضل الشركات الكويتية.

كيف أصبح ترتيب البنوك الكويتية من ناحية السيولة؟

تشير البيانات الصادرة عن بورصة الكويت ان الحصة الأكبر من السيولة النقدية المتوزعة في السوق كانت من نصيب بيت التمويل الكويتي (بيتك)، حيث بلغت القيمة المتداولة ما يزيد عن 1.1 مليار دينار كويتي فيما حل بنك الكويت الوطني في المركز الثاني مع قيمة متداولة وصلت الى 990 مليون دينار، مقابل 717 مليون دينار حاز عليها في المركز الثالث بنك الأهلي المتحد –البحرين.

وفي نطاق الأسعار المتداولة لأسهم البنوك الكويتية فقد حققت جميع المصارف نسب ارتفاعات جيدة منذ بداية العام 2019، ألا ان الاستثناء الوحيد كان في البنك الأهلي الذي خسر من قيمته السوقية ما نسبته 9 بالمائة، في الوقت الذي صنف البنك الأهلي المتحد – البحرين كأعلى الرابحين.

AL_AR_GOLD_Banner-V3_970x250

وكانت القيمة السوقية للبنك قد ازدادت بنسبة 50% لتصل إلى 2.44 مليار دينار كويتي، حيث يعتبر هذا البنك (البنك الأهلي المتحد – البحرين)، ثالث أكبر بنك مدرج من حيث القيمة السوقية في بورصة الكويت. اما بنك وربة قد شهد زيادة بنسبة 32 بالمائة، مقابل نسبة ارتفاع 30 بالمائة حصدها بنك برقان الذي سجلت قيمته السوقية 814 مليون دينار.

 من جهته ساعدت نتائج بنك الكويت الوطني في الوصل إلى قيمة سوقية تجاوزت 6 مليارات دينار، ما يمثل حوالي 19.5 % من القيمة الإجمالية للبورصة الكويتية، ويكون بيت التمويل الكويتي (بيتك) في المركز الثاني مع قيمة سوقية تشكل 15 بالمائة من البورصة.

أما عند مقارنة حجم الارتفاع في القيمة السوقية للأدوات المالية المدرجة، فتشير البيانات إلى ان البنك الوطني جاء في الصدارة، ثم بيت التمويل الكويتي ثم الأهلي المتحد – البحرين، مع إضافة للقيمة السوقية بلغت 1.41 مليار دينار، و1.21 مليار، و813 مليون دينار كويتي على الترتيب.

أداء بورصة الكويت

يقول المراقبون للأداء العام في بورصة الكويت ان الحركة الإيجابية الظاهرة حاليًا تختتم عامها الثاني، حيث تشير البيانات الاقتصادية إلى ارتفاع ملحوظ ومستمر منذ 2018 في أسعار الأسهم الخاصة بالبنوك الكويتية، كما تظهر البيانات استمرار الارتفاعات في الربع الأول من العام 2019 حيث لعبت النتائج المالية الجيدة لمعظم البنوك دورًا في ذلك.

ففي عام 2018، ارتفع صافي الأرباح للبنوك المدرجة في البورصة الكويتية بنسبة 18 بالمائة، ما يعادل 1.2 مليار دينار كويتي، فيما نمى صافي الإيرادات التشغيلية لقطاع البنوك الكويتية بنسبة 7 بالمائة تقابل 3.15 مليار دينار كويتي.

ولم يستطع التباطؤ الذي ساد أسهم البنوك خلال التسعة شهور الاولى من 2019، منع نمو صافي الأرباح والذي بلغت نسبته 5.7 بالمائة، ولا مكررات الربحية التي بدأت الارتفاع تدريجيًا لتصل حاليًا إلى 17.4 ضعفَا مقارنة بــ 13.3 مرة في نهاية العام السابق 2018.

al_playbook2020_970x250a

مكرر الربحية

وربما يعتبر البعض ان زيادة مكررات الربحية سيء كما هو عمومًا، إلا ان دخول عوامل أخرى إلى الأسواق كتزامن دخول المستثمرين الأجانب واستثمارهم في الأسهم التي انضمت الى مؤشر FTSE Russell للأسواق الناشئة والسيولة كان كافيًا لبناء ثقة أكبر وتقليل أهمية المؤشرات السلبية.

وكان لإعلان الاندماج بين سهمي بيتك والأهلي المتحد – البحرين دورًا في زيادة الاقبال كذلك في تركيز الشراء على أسهم البنوك عمومًا بعد ترقية بورصة الكويت إلى سوق ناشئ.

ويمكن الحصول على مكررات الربحية، بتقسيم سعر السهم على ربحية نفس السهم، حيث تستخدم القيمة الناتجة في تحديد القيمة التي ستدفعها مقابل كل دينار كويتي تحققه الشركة كأرباح، وفي حديث ابسط، لو ان قيمة مكرر الربحية لدى الشركة يعادل 10، فهذا يعني أنك ستحتاج لدفع 10 دينار كويتي عن كل دينار يتحقق من أرباح الشركة.

وعليه فيكون الشائع البحث عن شركات منخفضة القيمة لجهة مكررات الربحية، حتى يستطيع المستثمر الاستفادة قدر الإمكان من رأس المال المستثمر وتحقيق الأفضل من خلاله. وهذا بالضبط ما يعطي القيم المنخفضة لمكرر الربحية جاذبية أكثر.

يذكر ان مكررات الربحية للبنك الوطني على سبيل المثال، قد ارتفعت منذ بداية العام من حوالي 14 وحتى 16.5 مرة، خاصة بعد ارتفاع قيمة سعر السهم، فيما سجل بنك برقان زيادة بواقع 2.9 في مكررات الربحية خلال الفترة ذاتها، وسجل بنك بيتك مكرر ربحية مرتفع بلغ 20.4، ليبقى بنك بوبيان مسيطرًا على أعلى مكرر ربحية بلغ 27.4 مرة.

يشار الى ان إجمالي موجودات قطاع البنوك الكويتية بلغ 85 مليار دينار كويتي، مع قاعدة رأسمالية ضخمة تسيطر عليها البنوك المدرجة، فيما شكلت حقوق المساهمين قيمة ضخمة كانت في نهاية شهر أيلول /سبتمبر 2019 نحو 9.5 مليارات دينار كويتي.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة