أصبح المساعد الرقمي أليكسا أكثر تطوراً وسهولة، خاصة عندما يتعلق الأمر بتطبيق أمازون للموسيقى، حيث تم إضافة ميزات قائمة التشغيل على كل من تطبيقات آندرويد و أي أو إس في سبتمبر (أيلول) 2017، ويستفيد منها مستخدمي خدمة أمازون برايم وموسيقى أمازون غير المحدودة كما تعمل على أي جهاز مُدمج به أليكسا.

ويؤكد أمازون أن ميزة إنشاء أو إضافة قوائم التشغيل كانت واحدة من أكثر الميزات الصوتية طلباً من المساعد الرقمي أليكسا، وتم تصميمها لتحسين تجارب الاستماع وجعل أليكسا الأفضل في اكتشاف الموسيقى وصنع قوائم تشغيل الأغاني التي تحظى بشعبية كبيرة في مدن العالم.

ورغم أنها إضافة صغيرة ولكنها مفيدة وتعد مكافأة رائعة لعملاء أمازون الأوفياء المشاركون في تطور ونمو الشركة، كما تعتبر أيضاً خطوة طبيعية لاحقة على الأوامر الصوتية للاستماع إلى الموسيقى عبر سماعات أو مكبرات الصوت الذكية، سواء كان يمتلك جهاز إيكو أو إيكو دوت أو إيكو بلس، فالنظام الإيكولوجي أليكسا من مكبرات الصوت الذكية يساعد على الاستماع إلى الموسيقى بشكل أفضل، ويرجع الفضل في ذلك إلى مجموعة واسعة من خدمات البث التي تدعم أليكسا، وبالتالي تمكن مستخدمي تطبيق أمازون للموسيقى من التحكم أكثر بأنغامهم.

كيف تجعل أمازون الاستماع للموسيقى أكثر متعة وسهولة؟

أضافت شركة أمازون ميزات جديدة تتكامل مع تطبيق أمازون للموسيقى بشكل أكثر تناغماً مع مساعدها الرقمي أليكسا، فإذا كان لديك جهاز أمازون إيكو واشتراك في تطبيق أمازون للموسيقى، يمكنك الآن أن تطلب من أليكسا إنشاء قوائم تشغيل جديدة وإيجاد الموسيقى الأكثر انتشاراً داخل منطقتك.

وأسفل التطبيق سيظهر تبويب جديد يحمل اسم أليكسا، وبمجرد الضغط عليه سيبدأ المساعد الرقمي بتلقي أوامر المستخدم من طلب تشغيل أغنية ما حسب المُطرب المفضل أو وفقاً لكلمات محددة تتضمنها الأغنية.

بكل بساطة، عن طريق استخدام الأوامر الصوتية مثل “أليكسا، أضف هذا إلى قائمة التشغيل الخاصة بي”، أو “أليكسا أريد إنشاء قائمة تشغيل جديدة”، يمكن للمستخدمين أن يطلبوا من المساعد الرقمي إضافة أغانٍ إلى قائمة تشغيل محددة أو إنشاء قائمة تشغيل جديدة من الأغنية الحالية التي يتم الاستماع إليها.

وباستخدام ميزة الشهرة المحلية الجديدة، يمكن للمستمعين اكتشاف الموسيقى المشهورة في مدن مختلفة حول العالم، وعلى سبيل المثال، يساعدك أليكسا على التعرف إلى الأغاني الأكثر شعبية في لندن وناشفيل ولوس أنجلوس وطوكيو.

أكثر من ذلك، إذا كان لديك جهاز أمازون إيكو في غرفة نومك، فيمكنك ضبط الإنذارات الموسيقية أيضاً، على سبيل المثال، يمكن أن تطلب من أليكسا إيقاظك في الساعة 7 صباحاً عبر تشغيل موسيقى هادئة، ما يجعل انتقالك من الفراش والانطلاق لبداية يوم جديد أكثر سلاسة.

والمثير للدهشة، أن أمازون تعمل على تعزيز التكامل بين تطبيق أمازون للموسيقى ومجموعة مكبرات الصوت الذكية الخاصة بها إيكو، لدرجة أنك تنسى معها أن إيكو نشأت كمُتحدث ذكي.

أكثر من مجرد مكبرات صوت ذكية

يوم بعد يوم، تزداد مجموعة مكبرات الصوت الذكية إيكو قوةً وذكاءً مع إتاحة ميزات لا تُصدق، ومؤخراً وسعت أمازون نظام المجموعة من خلال Echo Dot و Amazon Tap و Echo Spot و Echo Show، ومع ذلك، فإن المساعد الرقمي أليكسا يبقى العقل المدبر للجهاز، هو الذي يمد المستخدم بالموسيقى، والتحكم بالمنازل الذكية، وأجهزة الإنذار، والمؤقتات، وأكثر من ذلك بكثير.

ويتيح تطور هذا النظام عدة مزايا للمستخدم منها معرفة الوقت وضبط المنبه، وتوقعات الطقس، وإجراء المكالمات وترك الرسائل، وطلب بيتزا أو سيارة أجرة من أوبر، إضافة إلى الإطلاع على آخر الأخبار والإجابة عن الأسئلة العامة وقراءة العناوين، فضلاً عن قراءة التغريدات الشائعة على تويتر.

ويعد تشغيل الكتب الصوتية من Audible أو قراءة كتب Kindle أحد أكبر الميزات التي يتيحها نظام مكبرات إيكو، والإضافة الأهم تتمثل في الشاشات التي تُمكن المستخدم من عرض النتائج بدلاً من نطقها بصوت عالي.

أكثر من ذلك، يمكن للمستخدم تجميع العديد من مكبرات الصوت الذكية إيكو لتشغيل الموسيقى في منزله، كما يمكنه إخبار أليكسا بالجهاز الذي يرغب في استخدامه لتشغيل أغنيته المفضلة.

ومع تزايد استخدام الهواتف الذكية وانتشار وتطور الأجهزة الرقمية، تعمل أمازون على تسليح خدماتها بمزايا فريدة وقوية وإضافة أدوات تحكم لمستخدميها كي يبقوا داخل “حديقتها المسوّرة” لتحافظ على مكانتها في السوق الرقمي.

سبوتيفاي موجودة وستنافس بقوة

إن توصيات قوائم التشغيل الذكية وأنظمة تشغيل الموسيقى بالأوامر الصوتية باتت مجالاً للمنافسة بين أمازون وسبوتيفاي التي تعمل على إنشاء واجهة بحث صوتي جديدة ستتيح للعملاء الوصول إلى الموسيقى على المنصة بطرق مختلفة وسهلة كأن يقول المستخدم “قُم بتشغيل قائمة التشغيل الأسبوعية الخاصة بي”.

وتواردت أخبار أيضاً، أن سبوتيفاي تفكر بتطوير هذه الواجهة الصوتية لإنشاء مكبرات صوت ذكية أو دمجها في منتجات أخرى في السوق، وستكون هذه هي المرة الأولى التي تدخل فيها سبوتيفاي إلى الأجهزة الخاصة بها، وستكون منافساً مباشراً لمجموعة أمازون إيكو، بالإضافة إلى أبل هوم بود.

وتتصارع شركة أبل أيضاً مع لعبة تشغيل قائمة على التنشيط الصوتي، مع إنفاق المليارات على جعل تنظيم الموسيقى وتشغيلها أسهل من أي وقت مضى.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة