مازالت عمليات التداول على أسهم أرامكو مستمرة، ومازال البعض مترددًا حول الإنضمام لعملية التداول على الأسهم حتى الآن، في وقت تتأرجح قيمة السهم فيه، وبدأ إدراج سهم أرامكو تباعًا على عدد من المؤشرات سيكون أحدثها مؤشر فوتسي

لمحة حول أداء سهم أرامكو منذ بدء تداوله

 بإدراج شركة أرامكو السعودية في سوق الأسهم السعودي (تداول) يوم الأربعاء 11 ديسمبر الجاري، أُسدل الستار عن أكبر طرح أولى في تاريخ البشرية منذ أن عرف العالم الطروحات الأولية والاكتتابات العالمية، بجمع أكثر من 96 مليار ريال سعودي ما يعادل 25.6 مليار دولار أميركي، كما صعدت القيمة السوقية للشركة بعد ساعات من الإدراج بمؤشر تاسي إلى 1.88 تريليون دولار أميركي، لتجعلها أكبر شركة مدرجة في العالم ليس فقط من حيث قيمة الطرح ولكن أيضاً من حيث القيمة السوقية لتتفوق بذلك وتزيح شركة أبل عن عرش صدارة القيمة السوقية على مستوى العالم البالغ قيمتها 1.2 تريليون دولار أميركي, وبعد بضعة أيام من إدراجها في سوق الأسهم السعودية، تخطت قيمتها حاجز الـ2 تريليون دولار أميركي، محققة بذلك  ما تتطلع إليه الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ضمن رؤية المملكة 2030.

…..

مؤشر فوتسي يستقبل سهم أرامكو بعد أدائه المتميز

كان سهم أرامكو قد واصل مكاسبه، حتى يوم الاثنين الماضي، لليوم الرابع على التوالي ليقفز بالقيمة السوقية للشركة فوق تريليونَي دولار عند المستويات السعرية الحالية. حيث ارتفع السهم إلى 38 ريالاً عند الإغلاق، بارتفاع 1.6% بتداولات بلغ حجمها 87.58 ألف سهم، وبقيمة 3.3 مليار ريال, وكان سهم أرامكو قد أنهى تداولات الأحد, محققاً مكاسب بنسبة 1.6%، إلى 37.4 ريال، وسط تداولات تخطت قيمتها 3 مليارات ريال.ولكن سرعان ما تلون سهم أرامكو باللون الأحمر يوم الثلاثاء الماضي , حيث تراجعت أسهم عملاق النفط، التي كان تسعيرها في البداية عند 32 ريالاً، بنسبة 0.66%؛ لتصل إلى 37.75 ريال , ثم واصل سهم شركة أرامكو  السعودية تراجعه في سادس أيام التداول بالبورصة السعودية، وأغلقت جلسة الأربعاء متراجعاً 2.78 بالمئة إلى 36.7 ريال.واليوم يواصل هبوطه لينزل إلى 36 ريالا متراجعا بأكثر من 2% إلى وقت كتابة هذه السطور.

كيف سيكون أثر الإنضمام إلى مؤشر فوتسي

إن المؤشرات المالية القوية لشركة أرامكو السعودية  سوف تنعكس إيجابيا على مؤشر السوق الرئيسي بعد الادراج في مؤشر فوتسي ، حيث من المتوقع أن تبلغ الايرادات للسوق السعودي خلال الاثني عشرة شهرا الاخيرة عند 1.9 تريليون ريال ، بينما يتوقع ارتفاع صافي الربح إلى 441 مليار ريال ، كما يتوقع ترتفع القيمة السوقية إلى 8.2 تريليون ريال.

كما يمكن أن يؤدي إدراج ارامكو إلى تفوق السوق السعودي على بقية الأسواق النامية على عدة محاور منها الربحية والعائد على حقوق الملكية، وبالتالي فانه من المبرر تداول مؤشر السوق الرئيسي بمكرر ربحية أعلى من متوسط الاسواق الناشئة. كما أنه  من المتوقع أن يتحسن وزن مؤشر السوق الرئيسي ضمن مؤشر مورغان ستانلي للاسواق الناشئة بعد إدراج أرامكو السعودية إلى 3.3%، كما سيجذب ما بين 6.6 إلى 8.1 مليار ريال من التدفقات النقدية الأجنبية للصناديق الغير نشطة.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم إدراج سهم شركة النفط العملاقة  على مؤشر البورصة السعودية “تداول” الذي هبط 0.25% في التعاملات المبكرة قبل أن يصعد لاحقا. وسيتم إدراجه على مؤشر فاينانشال تايمز الاسترشادي العالمي اليوم الخميس , مما سيعزز الطلب، خصوصًا من المستثمرين السلبيين الذين يكتفون بمتابعة التداولات. كما أنه من المقدر أن يكون وزن سهم أرامكو بحدود 6% لمؤشر “إم.أس.سي.آي السعودية”.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة