6 أخطاء شائعة يجب تجنبها عند الاستثمار في الأسهم

53

 يعتمد الاستثمار في الأسهم على مزيد من الخبرة والمعرفة ولا يخلو من أخطاء شائعة يقع فيها بعض المستثمرين، فما هي أبزر الأخطاء الشائعة لمحاولة تفاديها وكيف يمكن محاولة تحسين نتائج التداول؟

شراء الأسهم دون البحث الجيد

من الأخطاء التي يقع فيها المستثمرون عند الاستثمار في الأسهم هو أنهم ينجذبون نحو القطاعات الرائجة ولكنهم لا يعرفون سوى القليل أو لا يعرفون شيئًا عن سهم الشركة الذي يرغبون في شراءه. وللأسف فإنه بدون البحث المناسب، ستخسر أموالك التي كسبتها بشق الأنفس، خاصة إذا كنت لا تعرف الجدوى المالية للشركة.

لذا فإن بحثك عن الشركة وصناعتها ووضعها المالي يوفر لك ميزة مقارنة بمعظم المستثمرين الآخرين.

وضع كل البيض في سلة واحدة عند الاستثمار في الأسهم

عندما تضع كل أموالك في استثمار واحد، فقد يؤدي أي حدث سلبي واحد إلى انهيار محفظتك بالكامل، وبالتالي التأثير بالسلب على مستقبلك المالي. لذا يساعد تنويع محفظتك في تقليل المخاطر الخاصة بك بحيث إذا كان أداء أحد استثماراتك دون المستوى، فلن يؤثر بالضرورة على محفظتك بالكامل.

وفي مجال الاستثمار في الأسهم، يمكنك الاستثمار في شركات متعددة في قطاعات مختلفة،
مثل اختيار سهم في قطاع التكنولوجية وسهم آخر في القطاع الصحي.
يمكنك أيضًا شراء عدة صناديق قطاعية يركز فيها كل صندوق على صناعة واحدة، مثل التكنولوجيا أو المالية.

ويعد الاستثمار في صناديق المؤشرات أو الصناديق المشتركة أو الصناديق المتداولة في البورصة (ETFs) طريقة سهلة لتنويع محفظتك من خلال استثمار واحد فقط.

متابعة أخبار الاستثمار في الأسهم باستمرار

من الجيد أن تراقب ما يحدث في الاقتصاد، لكن احذر أن يتحول ذلك للهوس مما يعرضك لخطر الكآبة بسبب ذلك.

من الطبيعي أن تتحرك الأسواق باستمرار، ويمكن أن تقودك المتابعة اللحظية لما يحدث في الأسواق إلى اتخاذ قرارات متسرعة وغير مدروسة. وقد تكون بعض الأخبار للإثارة فقط.

تنصح هاريسون بأنه يجب أن يكون الاستثمار متأنيا، حيث يجب متابعة استثماراتك على أساس ربع سنوي، والتي ترى أنها فترة أكثر من كافية لمعظم المستثمرين.

استثمار أموال في الأسهم قد تحتاجها قريبًا

قبل قيامك بالاستثمار في الأسهم، يجب أن تتحكم في كيفية إنفاق أموالك،

لابد من وضع جزء من أموالك كاحتياطي نقدي وقت الأزمات حتى لا تحتاج إلى الاعتماد على استثماراتك وبيع أسهم في أوقات غير مربحة عندما تواجه حالة طارئة أو ترغب في إجراء عملية شراء معينة.

أيضا عندما تستثمر أموالًا لا يمكنك تحمل المخاطرة بها، تزداد عواطفك ومستويات التوتر لديك،
مما قد يؤدي إلى قرارات استثمارية سيئة ومندفعة.

لذا عند تقييم الأسهم، ضع في اعتبارك مدى تحمل المخاطر،
وهو استعدادك لخسارة جزء من استثمارك الأصلي أو كله مقابل عوائد أعلى.
ولا تستثمر الأموال التي لا يمكنك تحمل خسارتها، مثل أموال الإيجار أو المدخرات للأمور الطارئة.

عدم الصبر عند الاستثمار في الأسهم

خطأ آخر عند الاستثمار وهو قلة الصبر.

فإذا كنت تستثمر على المدى الطويل، فلا تنتظر المكاسب المرجوة على الفور.

فمثلا، إذا كشف فريق إدارة الشركة التي تستثمر بها عن استراتيجية جديدة،
فقد يستغرق الأمر شهورًا أو عدة سنوات حتى يتم تنفيذها.

لكن في كثير من الأحيان، يشتري المستثمرون أسهمًا في الأسهم ثم يتوقعون على الفور أن تحقق الأسهم مكاسب كبيرة.

وتاريخيا، حقق مؤشر S&P 500 متوسط ​​عائد سنوي بنسبة 9.01٪ بين عامي 2000 و 2021.

وهذا يشمل سنوات عديدة شهد فيها المؤشر عوائد سلبية، بما في ذلك الركود الكبير في عام 2008، عندما انخفض بنسبة 36.5٪ .

الخلاصة أذن: لابد من إعطاء وقت كاف لاستثماراتك حتى تنمو.

اتباع النصائح للاستثمار في الأسهم بشكل خاطيء

لا تأخذ نصائح الاستثمار في الأسهم من أشخاص لا يعرفون وضعك المالي الشخصي،

على سبيل المثال، قد تشعر بأنك تريد الاستثمار في سهم ما بسبب ضغط من قبل شخص ما على وسائل التواصل الاجتماعي،

DES-152_AL_AR_GlobalGas_VPR_970x90

لكنه في الواقع غير مدرك لخيارات الاستثمار الأخرى التي قد تكون لديك.

لذلك تأكد من إجراء البحث الخاص بك عند الاستثمار،

وتوثق من الشخص الذي يقدم المشورة المالية على أي منصة وسائل اجتماعي، سواء كان مبتدئًا أو مستثمرًا ذا خبرة.

Previous article6 أسهم هي الأبرز أداءًا على مؤشر S&P 500
Next articleسهم بوينج يحاول التعافي مدفوعا بعودة السفر الجوي