بغض النظر عن القضايا الكبيرة شبه الدائمة بين أبل وغيرها من الشركات الكبيرة مثل كوالكم وسامسونج وغيرهما بسبب براءات الإختراع أو الإحتكار. إلا أن هناك قضايا أخرى ضد أبل قام برفعها مستخدمي أجهزة آبل أنفسهم، منها القضايا الشهيرة المتعلقة بإبطاء الأداء. وفي هذه المرة، يرون أن آبل قامت بتضليلهم، فما قصة هذه القضية؟ وإلام انتهت؟

قضية ابطاء أبل لهواتف أيفون

آبل قامت بربط أداء الهاتف بالبطارية مع تحديث iOS 10.2.1 عام 2017 بسبب ظهور مشاكل إيقاف التشغيل التلقائي في بعض هواتف الآيفون التي تراجعت فيها أداء البطارية و أصبحت أقل كفاءة في إمداد الهاتف بالطاقة.

وتأتي المشكلة من بطارية آيفون بدلا من المعالج، حيث تستخدم الأجهزة بطاريات الليثيوم أيون، التي تتحلل بمرور الوقت.

تحديث iOS 10.2.1 قام بحل المشكلة بالفعل بعد أن قام بتقليل أداء المعالج ليكون متناسباً مع جهد البطارية إلا أن آبل أبقت هذا الأمر سراً و قيد الكتمان و لم يتم اكتشافه إلا مصادفة من قبل بعض المحققين.

موقف أبل آنذاك

بعد الاتجاه النزولي في معايير آيفون iPhone مع مرور الوقت ،
أقرت أبل Apple بأنها تقلل من أداء أجهزة ايفون iPhone القديمة من أجل التعويض عن تدهور البطاريات مع مرور الوقت.

وبالتالي، أقرت آبل بذلك الأمر ولم تنكره واعتذرت عنه،
كما  دفعها هذا إلى إسقاط سعر استبدال البطارية في الولايات المتحدة من 79 دولارًا إلى 29 دولارًا لبعض أجهزة ايفون iPhone القديمة بما في ذلك iPhone 6 و iPhone 6S.

كما قدمت للمستخدمين خاصية صحة البطارية Battery Health للتعرف على حالة البطارية ومعرفة متى يحتاج المستخدم لاستبدالها.

AL_AR_GOLD_Banner-V3_970x250

وأوضحت “أبل”، أن “قدرة بطارياتها تتراجع عند كثرة الاستخدام في الطقس البارد،
عندما تكون البطارية ضعيفة أو قديمة، ما قد يؤدي إلى توقف الجهاز عن العمل بشكل مفاجئ، في مسعى إلى حماية مكوناته الكهربائية”.

وأوضحت المجموعة في رسالة إلكترونية تلقت وكالة فرانس برس نسخة منها،
أنها عممت على مستخدمي نماذج “آيفون 6″ و”آيفون 7” وظيفة تسمح بتفادي إنطفاء الأجهزة بشكل مفاجئ لكنها تبطئها في بعض الأوقات.

فرض غرامة مالية على أبل بسبب الإبطاءالمتعمد لهواتف الايفون القديمة!

قررت إدارة حماية المنافسة ومنع الاحتكار بفرنسا تغريم آبل غرامة مالية تقدر بـ 25 مليون يورو
إثر قيامها بإبطاء هواتف الايفون القديمة عن عمد عبر تحديثات نظام iOS.

صدر هذا القرار بعد تحقيق أجرته السلطات الفرنسية حيث اتضح أن آبل قامت بإبطاء هواتف الأيفون بشكل متعمد دون إبلاغ المستخدمين بذلك
عندما أصدرت الشركة الأمريكية تحديثات iOS 10.2.1 و iOS 11.2 على وجه الخصوص.

وفقاً لبيان إدارة حماية المنافسة ومنع الإحتكار الفرنسية،
فإن التحديثات السابقة الصادرة عام 2017 تلاعبت بنظام إدارة الطاقة في هواتف الآيفون وقللت من أدائها تحت ظروف معينة
مثل كون البطارية قديمة، وتم إثبات ذلك على عدة إصدارات من الآيفون.

هل دفعت آبل الغرامة؟

تم إعلام ابل بقرار الغرامة المالية وقد وافقت شركة آبل
Apple على دفع 25 مليون يورو غرامة في فرنسا من مكتب المدعي العام في باريس عقب التحقيق.
بسبب عدم إعلام عملائها ، والتي شكلت “ممارسة تجارية مضللة عن طريق الإهمال”.

al_playbook2020_970x250a

هل أصبح مستقبل آبل على المحك؟

هناك العديد من الدعاوى القضائية أيضا لازالت في ساحات المحاكم وقد يتم الحكم فيها ضد أبل
لإجبارها على دفع غرامات وتعويضات مالية.
فهناك خمسة من مستخدمي “آيفون”  رفعوا دعاوى قضائية ضد آبل أمام محكمة شيكاغو،
حيث وصفوا التحديثات التي أجرتها آبل على هواتفهم بأنها “خادعة وغير أخلاقية”.  كما تم تقديم دعاوى مماثلة في كاليفورنيا ونيويورك،

وبالتالي تواردت كثير من الظنون بأن مستقبل آبل أصبح على المحك،
ولكن أعتقد أن شركة بحجم آبل واجهت كثير من القضايا مع أكبر الشركات العالمية ورغم ذلك لم تؤثر في سمعتها التسويقية.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة