أفضل نصائح للمتداولين المبتدئين

22

إن عملية التداول عبر الإنترنت يمكن أن تكون شيقة ومربحة إذا قمت بها على استعداد ومسؤولية. لكن لسوء الحظ هناك العديد من المتداولين المبتدئين الذين يقومون بالتداول دون أن يتعلموا الأساسيات ودون معرفة تفاصيل التداول الناجح. لذا يجب عليك اتباع عدة نصائح  لتتجنب العديد من الأخطاء المرتكبة من قبل المتداولين المبتدئين. وبعد أن تنتهي من قراءة هذا المقال، ستكون قد اكتسبت المعرفة الكافية حول الخطوات التي يجب اتباعها لتحصل على تجربة تداول ممتعة ومربحة في نفس الوقت.

نصائح للمتداولين المبتدئين

ابدأ بالتداول في حساب تجريبي أولاً

إن التداول باستخدام الأموال الحقيقية قبل التأهل لعملية التداول سيؤدي حتما إلى خسائر كثيرة؛ وخاصة في سوق الفوركس. حيث أن التداول عبر الانترنت لديه طريقة لخداع المتداول وحثه على أن يسرف في أمواله الحقيقية قبل الأوان. كما أن الأسواق لا تستمر على وتيرة واحدة.

لذا؛ يجب أن تحصل على المعرفة والتجربة اللازمين قبل أن تبدأ بالتفكير في كيفية تحقيق الأرباح على المدى البعيد. فمن غير الحكمة أن تقوم بالتداول باستخدام حساب حقيقي قبل أن تخضع للتعليم والتدريب الكافيين باستخدام حساب تجريبي. بالضبط كما أنه ليس من الحكمة أن يقلع شخصا ما بطائرة قبل أن يحصل على التدريب والخبرة اللازمين!

الخلاصة؛ التداول عبر الانترنت ليس بالسهولة التي يبدو عليها. لذا يجب أن تأخذ  كل الوقت الذي تحتاجه بالتداول التجريبي. وجرّب العديد من الاستراتيجيات ، ولا تتداول بأموالك إلا بعد أن تحقق الأرباح باستقرار عبر الحساب التجريبي. بعد ذلك، يمكنك أن تبدأ بالتداول بمبالغ صغيرة لاكتساب بعض الخبرة الإضافية.

لا تبالغ في استخدام الرافعة المالية

من أحد أساليب التداول عبر الانترنت لجذب العديد من المتداولين المبتدئين هو إعطاء المتداول فرصة حتى يقوم بالتداول  باستخدام نظام الهامش. بعبارة أخرى، التداول باستخدام الرافعة المالية.

فمثلا؛ يتم التداول بالعملات الأجنبية عادةً باستخدام رافعة مالية مرتفعة، مما يعني أنك ستقوم بدفع نسبة صغيرة من المبلغ الفعلي الذي تريد استثماره مع شرط أن تتحمل الأرباح أو الخسائر كما لو كنت تستثمر كامل القيمة بنفسك. وهذه الطريقة يمكن أن تعمل لصالحك أو ضدك. حيث أن هناك إحتمالية التعرض لخسائر تساوي قيمة الاستثمار ككل. وهنا من الممكن أن تكون خسارتك أكبر من استثمارك الموجود في حساب التداول.

للمتداولين المبتدئين: يجب تعلم التحكم في العواطف

بمعنى (فكر كإنسان وتداول كآلة!)

يجب أن تكون نفسيتك صلبة حتى تصبح محترفًا بالتداول، حيث أن الحفاظ على الهدوء هو أمر هام للغاية عند عملية التداول وذلك من أجل الاستمرار في متابعة أحداث وتطورات السوق ذات الصلة بمجال تداولك. نحن ندرك أنه من السهل قول هذا لكن من غير السهل تنفيذه خاصة عندما تصبح مضطرا لاتخاذ قرار في ثواني معدودة.

لذا حاول عدم التداول وأنت منفعل و تذكر كل الأمور الذي تعلمتها. فالتداول يشبه الحرب، وأنت بحاجة إلى سلوك وانضباط المحارب حتى تغزو الأسواق. وحتى إذا كنت تملك استراتيجية تداول لا أخطاء فيها فسوف تضطر إلى أن تواجه الخسائر وتقبلها والاستمرار في خطتك لكي تحقق كل أهدافك. واعلم دائما أن قدرتك على تحمل الخسارة هي من أبرز صفات المتداولين الناجحين.

إدارة المخاطر بشكل صحيح ضرورة للمتداولين المبتدئين

أي يجب أن تخاطر بكميات صغيرة في الصفقة الواحدة. وبشكل عام، عليك أن تلتزم بقاعدة أساسية وهي المخاطرة بأقل من 2% من حسابك الكلي في الصفقة الواحدة. وحتى لو كنت تستخدم حساب تداول تجريبي، فيجب أن تلتزم بهذه القاعدة.

إن الفرق الأساسي بين المتداولين الهواة والمتداولين ذوي الخبرة هو منهجهم في إدارة أموالهم. حيث ينصح المتداولون من ذوي الخبرة بالمخاطرة بنسبة محدودة من رأس المال وعدم القيام بتغييرها. وتعد المخاطرة بنسبة صغيرة من رأس المال خلال التداول ميزة كبيرة؛ خاصة في حالة حدوث خسائر متكررة، لأنها تخفف من تأثيرها.

باختصار؛ إذا كنت تريد أن تستمر رحلتك في التداول، يجب أن تعير اهتمامًا لإدارة المخاطر بشكل فعال.

قم بمتابعة متغيرات السوق باستمرار

يجب أن تتطلع قدر المستطاع عن تأثير مدى اختلاف الأسواق المالية عن بعضها البعض و كيف ترتبط ببعضها البعض أي كالأسهم والسندات والسلع والعملات الأجنبية. فمثلا قد يبدأ بعض المتداولين المبتدئين في التداول من دون الحصول على معرفة كافية حول أزواج العملات التي اختاروا التداول فيها و كيفية تأثر العملات بالأحداث العالمية.

لذا فإن متابعتك لمتغيرات السوق والأحداث الاقتصادية بشكل مستمر سوف يساعدك على اتخاذ قرارات تداول أفضل عند الإعلان عن أرقام اقتصادية مختلفة. ومن المهم أيضاً تحديد نوع السوق الرابح لأن ذلك سيساعدك في تعديل استراتيجية التداول الخاصة بك وفقاً له، و بالتالي تجنب الدخول في صفقة خاسرة.

5_1_SEO

يجب أيضا أن تعلم أن بعض المشاركين في السوق لديهم نوايا تختلف عن نواياك. فعلى سبيل المثال، المتحوطون سيبيعون في الأسواق الصاعدة. على عكس الأفراد الذين يسعون لتحقيق أقصى قدر من الأرباح في كل صفقة وهم المضاربون.

 وأخيرا

قم بالتركيز دائما على عملية التداول بدلاً من القلق على المبلغ الذي يمكن أن تكسبه أو تخسره في الصفقة. وسيساعدك ذلك على مراقبة وضع صفقاتك جيدا مما يجعلك تتبع حركة السوق فور حدوثها. ولا تستعجل الثراء بل يجب الأخذ بعين الاعتبار المخاطر والجهد الذي يجب أن يبذل لتحقيق هذا الهدف.